الثلاثاء , 28 سبتمبر 2021
أخبار عاجلة
الاسكندرية فوضى و اثار منهوبة و سرقة اراضى الدولة

الاسكندرية فوضى و اثار منهوبة و سرقة اراضى الدولة

علاء الدين حسين


فى مدينة برج العرب احدى ضواحى مدينة الاسكندرية الحبيبة ؛ كل شئ مباح ؛ سرقة اراضى الدولة ؛ نهب اثار الدولة والاجهزة الرقابية فى غيبوبة تامة …؟ تمكنا من التقاط بعض الصور لاماكن اثرية يرجع تاريخها للعصور الفرعونية اى ما قبل التاريخ بدأنا رحلتنا بألتقاط صورة لمبنى اثرى قديم على شكل قلعة تشبه تماما قلعة قايتباى الموجودة على سواحل البحر الابيض المتوسط بمنطقة بحرى بالاسكندرية ؛..ترجلنا على اقدامنا وحاولنا سؤال المارة فى الشوارع للاستعلام عن تاريخ هذه القلعة لم يستطيع احد ذكر تاريخ هذه القلعة ….؟ تمكنا من العثور على احد السكان القدامى بهذه المنطقة ؛ والذى اخبرنا بدوره ان هذا المبنى الاثرى ليس بقلعة انه مبنى محافظة غرب الاسكندرية القديم الذى تم بنائه فى فترة حكم الانجليز وعن نوع الحجارة التى تم بنائه بها ؟ افاد انها حجارة من مكان اخر فى نفس المنطقة تسمى بالقرية الحمراء وان هذه المنطقة يمتد عمرها الى الاف السنين …وقبل لن نتوجه الى القرية الحمراء المزعومة طوفنا حول مبنى المحافظة الاثرى القديم ؛ فوجدنا الاهمال يحوم حول هذا المبنى التاريخى .. الدولة لاتهتم به على الاطلاق سكان المنطقة زحفوا على هذا المكان التاريخى ؛ استقطعوا اجزاء من المبنى وبنوا فيه مساكنهم وحتى الحجارة الاثرية استغلوها فى بناء مساكنهم فى نفس المكان ؛ اخبرنا سواق التكتك الذى الصطحبنا فى هذه الرحلة السعيدة ان بعض الاهالى حققوا ارباحا طائلة من تجارة الاثار فى هذه المنطقة فهم يقومون بالحفر فى ذات المكان بحجة البناء وفى ذلك الوقت يعثروا على قطع اثرية تباع بملايين الدولارات تحت مسمع ومرئا من المسئولين بالدولة وكانه لاتوجد دولة من اصله…..توجهنا بعد ذلك الى مايسمى القرية الحمراء ؛ اول ما لفت انتباهنا يافطة من هيئه الاثار تفيد ان هذه المنطقة منطقة اثرية المكان يقدر بعدة افدنة ؛ لاتوجد اسوار تحيط بالمكان ولا يوجد عسكرى واحد يحرس المكان سوى صبى صغير اخبرنا ان والده يغفر المكان ومعين من هيئه الاثار المكان يعد كنز من الكنوز الاثرية ومفتوح لاى من تجار ولصوص الاثار وبعلم من هيئه الاثار نفسها
تركنا القرية الحمراء انا وبصحبة احد سكان المنطقة الذى تطوع لارشادى عن بقية الاماكن الاثرية بمنطقة برج العرب بالاسكندرية ؛ توجهنا الى قصر طوسون ؛ وفى الطريق اخبرنى صديقى ان هذا القصر يمتد الى العصر الفرعونى وان زاهى حواس استخرج من هذا القصر تمثال يمتد عمره الزمنى الى الاف السنين وان هذه المنطقة غنية ايضا بالاثار صعدنا الى اعلى بالسيارة ؛ القصر مبنى على مكام مرتفع به سراديب وحفر عميقة توحى بانه قد تم التنقيب عن اثار فى هذه المنطقة سواء من الدولة او من افراد.. يعلم الله…؛ اسوار القصر مرتفعة تدل على عظمة المكان وعظمة سكان المكان الاصليين وذلك بعد عظمة المولى سبحانه وتعالى ؛ المكان به مبانى بحجارة قديمة وبجواره اراضى شاسعة اثرية بالطبع ولكن يزحف عليها العمران تدريجيا وتقترب المبانى السكنية رويدا رويدا.. اما عن الجهات الرقابية فالكل فى ثبات تام …؟ واخر جولتنا السياحية كانت زيارتنا لقصر المشير مبنى تاريخى يقع فى منطقة تسمى المشير وسبب التسمية منسوبا الى المشير عبد الحكيم عامر وزير الحربية فى عهد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر ؛ سكن المشير عبد الحكيم عامر هذا القصر وذلك بعد ان تم تاميمه ؛ ابان ثورة 23 يوليو 1952 فذلك القصر بناه الكولونيل بولمر احد ضباط الجيش الانجليزى ؛ فى فترة حكم الانجليز؛ بنى بوليمر القصر من الحجارة الاثرية التى حصل عليها من القرية الفرعونية المسماه..القرية الحمراء وبنى ايضا مبنى محافظة غرب … القلعة التى وصفناها فى اول التحقيق الصحفى ؛ كان بوليمر محافظا لمحافظة غرب … وهى تختلف عن محافظة الاسكندرية امتدت محافظة غرب فى عهد الانجليز من السلوم غربا حتى منطقة العامرية شرقا ( احدى ضواحى محافظة الاسكندرية حاليا ).. ثم تبدا محافظة الاسكندرية ؛ هذه الحدود كانت فى عهد الحكم الانجليزى ؛ وبعد ترحيل بوليمر عام 1954 اصبح القصر مملوكا للمشير عبد الحكيم عامر كان يسكنه هو واسرته اثناء اقامته بالاسكندرية فاطلق عليه سكان المنطقة قصر المشير بل واطلقوا على المنطقة السكنية المحيطة بالقصر منطقة المشير وما زال القصر موجودا حتى الان ولايعلم احدا من سكان المنطقة ان كان القصر ملكا للدولة ام انه من احد موروثات اسرة المشير عبد الحكيم عامر ……..؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com