الانتشار ليس دليل على جودة المحتوى .. حوار خاص مع اليوتيوبر بيدو سعد

كتب: خالد البسيوني.
في الآونة الأخيرة ظهر على الساحة مصطلح جديد وهو مصطلح التريند وأصبح الكثير من رواد السوشيال ميديا يقيمون جودة المحتوى وقيمته بناء على هذه التريندات، لكن بعيداً عن هذا الصخب الزائف نجد أن هناك من يهتمون بجودة محتواهم دون النظر إلى الرائج مدام هذا الرائج قد يتسبب في إفساد الذوق العام، وفيّ حوار خاص مع اليوتيوبر بيدو سعد وبسؤاله عن أهمية العمل على إخراج محتوى جيد، قال: “إن من يريد أن ينتهي ما يقدمه سريعاً هو فقط من يبحث عن الانتشار السريع دون الالتفات إلى أي شيء آخر من محتوى جيد وطريقة عرض لائقة وغيرهم من مقومات العمل الجيد، أصبح المهم فقط هو التريند، لكن بالتأكيد هذا خطأ كبير ويجب على أي مقدم محتوى أن يهتم بجودة ما يقدمه حتى يرقى بالذوق العام”.
وذكر بيدو سعد أنه تخصص في تقديم المحتوى الكوميدي لأنه يرى أن مهمة إضحاك شعب صاحب حس فكاهة عالي مثل الشعب المصري هو أمر شاق ولأنه يعشق التحديات أراد أن يخوض هذا التحدي بعد أن تأكد أنه أصبح متمكن من أدواته بشكل جيد.
وأضاف أن الكثيرين قد يعتقدوا أن المحتوى الكوميدي هو عبارة عن إلقاء بعض النكات أمام الكاميرا وحسب، لكني أجزم أن من يقول ذلك بالتأكيد لم يجرب أن يصنع هذا النوع من الفيديوهات، لأن المحتوى الكوميدي يحتاج إلى إعداد خاص وكاتب محتوى متميز وصاحب موهبة متفردة، بجانب ذلك فإن أي محتوى أخر يمكنك أن تتعلم كيفية إلقاءه أمام الكاميرا ولكن المحتوى الكوميدي إما أن تكون لديك الموهبة وإلا ستموت وأنت تحاول.
وفي نهاية الحوار أكد اليوتيوبر بيدو سعد أن أهم خطوة يمكن أنه يفعلها أي مقدم محتوى هي أن يبدأ، مهما كانت الإمكانيات المتوفرة لديه، فقط ابدأ والتطوير سوف يأتي مع الممارسة، واختيار المجال المناسب لذائقتك هو أمر بديهي، ولكن الأهم من كل ذلك هو أن لا تقف مكانك وتنتظر الأدوات المناسبة من وجهة نظرك لأن هذا لن يحدث ما دمت لم تبدأ.

شاهد أيضاً

الإنفلات الثقافي

مقال بقلم / محمد فتحي شعبان مدخل المتابع لمجريات الأحداث يشهد بوضوح تمييعا لثقافتنا وهويتنا …

%d مدونون معجبون بهذه: