البدايةْ …

في زمان كله وقار وسياسة هذه كانت البدايةْ كنا نعيش بأمان وأمانة… واليوم ..تشتّت الشمل وأصبح في الوطن إباحة وثور قادم من الغرب يتعفر ماحوله تعفيرا وقرافة غدر الزمان بنا غدرا واجتياحا آلافٌ من البشر فكروا الهجر احتجاجا لايعرفون..مدى هذا الاقتراف بالوطن ا قترافا… حلَّ الضجيج بنا … وعدم الاستقرار صار انفضاحا… وشلال الصمت هذا تناثرت من بين أصابع الزمن انتثارا هبوا من الجوع والحرمان وما … حلَّ بنا حلول القحل للبيادر وجفت المآقي من دموعها ذكّرونا بقرون الجهل والفقر …والندامة… ومامر من فساد وانحدار وها نحن اليوم نسترجع قوانا من جديد .. دون …دون التزام الصمت فبحد السيف المسلول استخدامه سهلٌ بسيط ُ النداءْ…والاستجداءْ يا…وطني مدَّ جناحيك وخلِّ الأرض تشتعل بنار السعير …وليعلم العالم أننا بشر وذو قيافة وليعلم آل سعود واسرائيل… ماكل لحم يؤكل …غلِابا فاجعلوا أنتم مأكلكم لحم الخنازير والكلابا…

 بقلمي امال سلام

شاهد أيضاً

طبيبة عراقية تعالج النساء بإبتسامتها

أجرى الحوار/ الصحفي أحمد طقش   ولّدت أول مولود في أول صالة للولادة في مستشفى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *