التعليم في مصر يحتاج إلى إعادة هيكلة حقيقية وإعادة تنظيمه وتطويره

بقلم/مرفت عبد القادر
التعليم في مصر يحتاج إلي أعادة هيكلة حقيقية ومواجهة حقيقية من الدولة واتخاذ قرارات حاسمة وجريئة في هذا الخصوص
وذلك بأن تتخلي الدولة عن دور الأب في العملية التعليمية وشعار مجانية التعليم والانتقال إلي الدور الرقابي والتوجيهي عليها
لان التعليم الجيد الآن لم يعد مجانيا كما يعتقد البعض وإنما هو اقتصاد مبني علي الربح والخسارة وان العالم قد تغير من الاشتراكية إلي الرأسمالية وهذه حقيقة ينبغي أن لا ننكرها
ولا مجال إمامنا ألان إلا بالنهوض بالعملية التعليمية ومواجهة كافة المشاكل فيها والتي تراكمت لسنين طويلة دون مواجهة حقيقية
وذلك عن طريق الاستفادة بأموال الدروس الخصوصية التي تستنزف علي قله من المدرسين من محدودي الإمكانيات والفكر دون طائل حقيقي علي اقتصاديات التعليم في مصر
و الذي أصبح في حالة يرثي لها ابتداء من الخدمات التعليمية المقدمة أو أنصاف المدرسين أو الطلبة الذين تخرجوا ويتخرجوا ولا يصلحوا للالتحاق في أيه وظيفة في سوق العمل وأصبح اغلبهم بلا أخلاق أو تربية
ولن يكون لهم مستقبل وظيفي حقيقي في النظام العالمي الجديد سواء في مصر أو خارج مصر ولذلك ينبغي أعادة هيكلة هذا القطاع الحيوي والمهم خصخصته ومنحه والتنازل عنه كليا أو جزئيا إلي القطاع الخاص من ذوي الخبرة والكفاءة والحزم أو الاشتراك معه في أدارة المدارس التابعة للدولة وإلغاء ما يسمي بشعار مجانية التعليم والاستفادة بما يصرف من أولياء الأمور علي الدروس الخصوصية من مليارات الجنيهات سنويا علي أعاده هيكلة العملية التعليمية وأعادة تنظيمها بعد أن ألغت الدروس الخصوصية مجانيةالتعليم
لان التلاميذ قد هجروا المدارس تماما ولم تعد المدارس جاذبة لهم وذلك بفعل المدرسين الذين رفعوا شعار الدروس الخصوصية ومراكزها بدلا من الاهتمام بالمدارس التابعة للدولة والحضور اليومي للطالب لتربيته وتثقيفه وتعليمه بما افقده مميزات كبيرة جدا تتعلق بتكوين شخصيته
وأصبحت وزارة التعليم عاجزة عن مواجهة هذه الظواهر السلبية التي أصبحت متأصلة في كل بيت مصري أو حتي السيطرة علي الطلبة في داخل المدارس بسبب محدودية إمكانيات المدرسين وقلة الخبرة لدي الإداريين فيها ولذلك ينبغي مواجهة هذا الأمر وأعادة النظر في التعليم في مصر مرة أخري وأعادة هيكلة قطاعات التربية والتعليم وتخصيصها جزئيا أو كليا وإسنادها للقطاع الخاص علي أن يتحمل المواطن جزء من المصروفات الخاصة بتلك المدارس في إطار واقعي هدفه تطوير العملية التعليمية وضمان جودتها وجديتها أسوة بالمعمول به عالميا وان تكتفي وزارة التعليم بدورها الرقابي والمنهجي علي تلك المدارس ووضع شروط صارمة وحازمة علي تلك المدارس ومنها سحب التراخيص والمباني منها في حال مخالفتها لشروط الترخيص والتعاقد مع وزاره التربية والتعليم أو التقصير أو التراخي أو عدم إعداد مدرس نموذجي يحاكي المستقبل وتدريبه ومراقبة أداءه بصورة مستمرة
التعليم هو مستقبل مصر ولن تنهض مصر فكريا ومهنيا وثقافيا واقتصاديا ما لم يكن هناك تعليم حقيقي ومدارس نموذجية ومتطورة بمدرسيها وإدارتها ومناهجها ووسائلها وتخطيط هيكلي مبني علي أسس علمية تراعي التطور الزمني والمتطلبات العالمية لأسواق العمل العالمية وهذا الأمر لن يتأتي إلا بإدخال القطاع الخاص لأدارة المدارس التابعة لوزارة التربيةالتعليم والرقابة الحكومية عليها أو إلغاء الدولة لمجانية التعليم وأعاده هيكلة التعليم مرة أخري وتطويره وتطوير العاملين فيه وهذه رسالة ام تشتكي من سوء التعليم في المدارس
رسالة أم/
(الحمد لله ابني نجح وكنت محتاجة أوجه كلامي لمعالي وزير التربية والتعليم ويمكن لو كان ابني رسب كان ناس كتير هتقول إني بكتب من حرقتي أو زعلي لا بالعكس أنا هقولك والحمد لله ابني نااااجح بمجموع معقول
بس أقسم بالله العظيم كانت اسوء تجربة عشنا فيها من أول الصف الاول الثانوي من نظام تابلت الي إلغاء التابلت من منصة الي اون لاين الي امتحانات تجربة الي امتحانات علي التابلت لا استوووب الغي التابلت ورجع الورق لا استوووب الغي الورق وانزل بالبابل شيت طيب هيدخلوا بمذكرة التعريفات لا هيدخلوا بالكتاب اوبن بوك يعني كل يوم قرار وكل يوم قصة ومفيش طالب بيحضر حصة في المدرسة وكلهم معتمدين على السناتر والدروس الخصوصية التي حاولت تحاربها بس برضه معرفتش والغش وتسريب الامتحانات وبرضه اتسربت
المحصلة مفيش حد عارف حاجة ولا حتي أي مدرس متفق على أجابة ثابتة وعلشان كده مفيش نموذج أجابة الى ممكن الطالب يعرف منه جاوب صح ولا غلط أنت يا معالي الوزير عملت ذي الأسد الى قعد يدوخ الفريسة لحد ما وقعت على الأرض من غير ما يلمسها أو يخربشها بس بيتلذذ الاول أنه يشوفها واقعة قصاده ويوم ما تقدر تجري منه تقعد تشكر ربنا أنها لسه عايشة وتفضل مرعوبة طول عمرها من ال شافته
وياريت حد عارف المخطط الى بتسعي ليه هل هو دمار التعليم أم هو الانصراف إلي التعليم الفني ام تشغيل الجامعات الخاصة والأهلية أم هو عقاب لاي طالب فكر أو حلم أنه يبقي في جامعة مصرية
البيوت كلها حزينة ونص الطلبة عندهم دور تاني والباقي راسب يعني سنة جديدة بقصص جديدة بفلوس جديدة
الرحمة الرحمة يا معالي الوزير)

شاهد أيضاً

وزير التعليم/ إلغاء لجان الثانوية التى شهدت أعمال شغب وغش

متابعة/مرفت عبد القادر وزير التعليم /إلغاء لجان الثانوية العامة التي شهدت أعمال شغب وغش وإستبدالها …

%d مدونون معجبون بهذه: