الجمعة , 17 سبتمبر 2021
أخبار عاجلة
الصور والمستندات تكشف إهدار المال العام بمدرسة العدوة الابتدائية المشتركه

الصور والمستندات تكشف إهدار المال العام بمدرسة العدوة الابتدائية المشتركه

كتب حماده جمعه
حصلت جريدة الانوار اليوم علي مجموعه من الصور التي تم إلتقاطها من داخل المدرسه ومستندات تفيد لما بما يدعوا مجالا للشك إهدار المال العام داخل مدرسة العدوه الابتدائيه المشتركه تحت عناية ورعايه مدير المدرسه الغير مرغوب فيه
علي الرغم من دخول المدرسه مرحلة الصيانه التامه من قبل هيئه الابنيه التعليميه حيث يقول العامل محمود أبو زيد عويس إن المدرسه يأتي اليها سنويا مبلغ 13000 الف جنيه لامركزيه وذلك من أجل شراء مهمات للمدرسه وقد طلب مني السيد مدير المدرسه التوقيع علي فواتير وأذونات صرف لعدد من المهمات شامله لمبات كهربائيه وأسلاك ومفاتيح كهرباء وحنفيات مياه وعدد أمتار من الزجاج علي الرغم من انني لم أقم بإستلام هذه المهمات فكيف يمكن التوقيع علي فواتير بها مهمات ولم أقم بإستلام هذه المهمات فعليا وعندما رفضت قام السيد مدير المدرسه بتوقيع العديد من الجزاءات علي ويقوم بتهديدي بالنقل أنا وغيري من العمال
ويضيف عامل العهده محمود أبو زيد عويس أن الأصل في إستلام أي مهمات خارجيه يتم من خلال لجنة من المدرسه متمثله في كلا من مدير المدرسه وسكرتيره المدرسه ووكيل المدرسه وعامل العهده وأمينة التوريدات حيث يتم تسليم هذه المهمات لامينة التوريدات وهي السيدة ليلي وتقوم ليلي بإضافة هذه المهمات بدفاتر العهده الخاصه بعامل العهده دفتر 101 وتقوم بتسليمها لعامل العهده فعليا ولكن فوجئت بوصول مهمات من شركة جولدن جروب للصناعات وطلبوا مني التوقيع علي فواتير هذه المهمات بدون إستلامها فعليا فرفضت فقامت اللجنه بتسليم هذه المهمات لأمينة التوريدات في حين كان يجب تسليم هذه المهمات لعامل العهده وهذا هو الرسمي والمتبع الا أنها قامت بتسليم هذه المهمات لسكرتيرة المدرسه وهي السيدة سيدة محمود محمد وهذا مخالف للتعليمات ومن خلال فحص أذونات المهمات والتي تم صرفها وهذا يعد عينه واحده من المهمات
حيث تم شراء 30 متر زجاج شغاف للشبابيك سعر المتر 100 جنيه ليصبح الاجمالي 300 الاف جنيه فهل يعقل أن سعر متر زجاج شفاف يبلغ ثمنه 100 جنيه ويبلغ سمكه واحد ملي ونصف وعندما قمنا بفحص الزجاج علي الطبيعه وجدنا أنه فضله محل حيث ان الزجاج الموجود بيتم تركيبه علي قطعتين وثلاثة بما يمثل خطوره علي حياة الطلبه وهذا مخالف للمواصفات المتفق عليها مع الشركه
بند الحنفيات حيث أن أذون الصرف تنص علي صرف حنفيات مياه يبلغ ثمن الواحده 30 جنيه في حين ان الحنفيه المصروفه فعلا لا يتعدي ثمنها 15 جنيه فقط فأين ذهب الباقي
والجدير بالذكر أن المدرسه في مرحلة صيانه شامله من قبل هيئه الابنيه التعليميه والمقاول القائم بالاعمال هو الحاج زين والمهندسه المكلفه بالاشراف علي عملية الصيانه هي ابنه الحاج عبد السلام فهيم
والسؤال الان اذا كانت المدرسه في مرحله صيانه شامله فأين ذهب مبلغ ال13000 الف جنيه أضف الي ذلك أن هناك رجل من اهل الخير بالقريه تبرع بمبلغ 4000 الف جنيه موجهه لايتام المدرسه وذلك لدفعها كمصروفات مدرسيه لهم وللعلم يبلغ عدد الايتام بالمدرسه 90 طالب وطالبه ولا تتعدي مصروفاته ال20 جنيه ليصبح الاجمالي المدفوع 1800 جنيه فأين ذهب الباقي

لذا تتقدم شبكة المراسل اليوم ببلاغ للجهات الرقابيه بالفيوم للتحقيق فى الواقعه حفاظا على المال العام من الضياع


 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com