المحافظة على النسيج الوطنى

بقلم-محمدحمدى السيد
الجميع يسمع مقولة : “النسيج الوطنى” فما معنى هذه المقولة؟
لقد قدر الله أن يخلق الطويل والقصير ومتوسط الطول كما قدر أن يخلق الأبيض والأسود والقمحى…وقدر أيضا أن يخلق الغنى والفقير، كما قدر أن يجعل هذا مسلم وهذا قبطى…….
وأراد الله أن يجعلنا جميعا بهذا الاختلاف فى دولة واحدة ، الطويل والقصير والمثقف والجاهل والمسلم والقبطى…..وحينما نكون متماسكين فنكون كقطعة النسيج الجميلة -ذات الخيوط الملونة-،وبكل أسف حينما يدب بيننا النزاع نكون كقطعة النسيج الممزقة.
وما يحدث من فترة وأخرى من قتل وارهاب للأقباط ؛ يمزق وحدتنا ، ويمزق النسيج الوطنى ، الواجب علينا المحافظة عليه.
فيجب على كل كاتب وخطيب واعلامى أن لا يجعل مثل هذه الأحداث الاجرامية-العنف ضد الأقباط-، تمر مرور الكرام ، بدون تعليق عليها ، وتوضيح مدى سماحة الاسلام مع جميع الأديان والانسانية وبخاصة النصارى ؛ لأن هذه الأحداث تؤثر علينا وعلى الاسلام بالسلب؛ لأن العنف يولد عنف.

شاهد أيضاً

قصيدة إِنَّ التَّحَايَا تَمْضِي بِهَا اَلْأَعْـــــــمَارُ مواصلة لمهمة الخدمة القلمية تحت راية اللغة العربية

كتب لزهردخان في قلم كل شاعر قيامة . وتلكم القيامات إحتوت كل منها شروط نجاح …

%d مدونون معجبون بهذه: