بلاغ لوزير الداخليه الشرطه تقتحم مكتب محاميه بالفيوم بعد منتصف الليل

بواسطه شبكه المراسل اليوم

لم تكن القصص التى ترويها الأفلام المصريه والتى تتناول أعتداءات بعض رجال الشرطة على المواطنين خيالا وانما هى حقيقة وامر واقعا فى الشارع المصرى والتى كانت سببا فى انطلاق ثورة يناير ضد الاعتداءات التى كان يقوم بها بعض ضباط وافراد داخلية العادلى ولكن لم يستوعب القائمين الدرس بل عاد البعض من الضباط أسوأ مما كانوا عليه ولم يكتفوا بانتهاك المواطنين بل وصل بهم انتهاك حقوق من يدافعون عن الحقوق مازالت الداخليه مصره ان تعود لسابق عهدها نحن بصدد حالة انتهاك أخرى حيث اقتحم النقيب أحمد  س بمديرية أمن القيوم مكتب محاميه بالاستئناف العالى ومجلس الدولة بداية القصه تلقت ريم أحمد جنيدى المحاميه  أتصال هاتفيا من أهالى شارع أبوبكر الصديق حى الجون واللذين يسكنون بجانب مكتبها تفيد بفتح باب العماره التى بها المكتب واقتحامه وذلك بعد منتصف الليل توجهت ريم المحاميه فوجدت باب المكتب مكسور ومن ثم تم تحطيم اثاث المكتب وفقد بعض محتوياته  وعلى اثرها تقدمت ببلاغ الى المحامى العام لنيابات الفيوم تحمل رقم 453 عرائض الفيوم والغريب ان النيابه اقحمت مجلس المدينه والوحده المحليه من اجل معاينه مكتبها على الطبيعه وافاده ما حدث به من تلفيات وهنا نتساءل  هل يستطيع المحامى أن يأتى بحقوق الاخرين بعدما انتهك حقه وهل يجوز لضابط شرطه أن يقتحم بيت أو مكتب محامى بدون إذن نيابة وخاصة مكتب المحامى الذى يحتوى على قضايا وأسرار مواطنين نرجوا التحقيق وإعطاء الحق لأصحابه  ورسالتنا الى وزير الداخليه ورجاله العظماء لن نقبل بعد اليوم ان نتخلى عن امننا واماننا وحريتنا فكلاهما يسيران فى منعطف واحد فلن نعطى لكم بعد اليوم شيكا على بياض يتيح لكم ان تفعلوا ما يحلوا لكم والسؤال  الان

ماذا سبفعل معالى وزير الداخليه ازاء هذه الواقعه التى تعدت كل اخلاقيات المهنه بل والانسانيه ونحن فى انتظار الاجابه

 

شاهد أيضاً

انقلاب سيارتين أثناء زفاف عروسين ومصرع وإصابة 23 شخصا

كتب حماده جمعه  لقيت سيدة مصرعها وأصيب 22 شخصًا آخرين في انقلاب سيارتين ملاكي و …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: