الجمعة , 17 سبتمبر 2021
أخبار عاجلة
بلغة عدم الإستسلام كانت كابول.

بلغة عدم الإستسلام كانت كابول.

كتب لزهر دخان 
بلغة عدم الإستسلام كانت كابول.. كابول كما كانت. ولم يساهم بناء الدولة العصرية على الطريقة الغربية والأمريكية كثيراً في حل أزمة الأفغنة ولو في أفغانستان . وعانت البلاد مرة أخرى من سيطرة طالبان .وغيرها من المنظمات المتطرفة والإرهابية . عانت حتى قال رئيسها الأسبق حامد قرضاي أن الولايات المتحدة إنتهجت سياسة في أفغانستان بعد تحريرها من قبضة الملا عمر في العام 2002 ..ووصف تلك السياسة بغير المجدية وقال أنها ساهمت في تغذية التطرف. 
أخر ما عانت منه البلاد من تطرف .. تفجيران إنتحاريان . تناقلت وسائل الإعلام أخبارهما اليوم الجمعة 21 تشرين الأول / 2017م .وكان أحدهما في العاصمة الأفغانية كابل .ووقع الأخر في ولاية غور في وسط أفغانستان . وقد تواصل موت الأبرياء جراء هذه الأعمال التخريبة . وكانت حصيلة أخر عمليتين إنتحاريتين هي وفاة 59 شخصاً . أما الجرحى فقد كان عددهم 55 حسبما أفادت قناة 1TV الأفغانية في نشرات أخبار اليوم الجمعة.
هذا يعني أن الإرهابيين في البلاد وحولها منظمين. ولهم غاية هم من أجل الوصول إليها يواصلون الإنتحار بثبات . يرون أنهم سيصلون به إلى أهدافهم . التي من بينها إعادة بناء دولة للخلافة الإسلامية في أفغانستان .كتلك التي ترععت فيها شيخوخة الشيخ أسامة إبن لادن في سنوات التسعنيات وبداية الألفية الحالية.
إعلام إيران المتهم بموالاته لمثل هذه الأفكار. وكذلك تغذيتها والسير بها إلى الأمام في خدمة المصالح الإيرانية . أفاد عن طريق قناة Press TV الإيرانية . بأن حصيلة الضحايا في تفجير إنتحاري إستهدف مسجدا للسنة في ولاية غور بلغت 20 قتيلا. وكذلك تحدث عن حادثة أخرى حدثت قبل هجوم قور . عندما قام إنتحاري بتفجير نفسه في مسجد ” الإمام زمان” وهو من جوامع الشيعة في العاصمة كابول . التي فرحت بإرتفاع 32 شهيدا إلى بارئهم
وللحديث حول هذه القصة رواية جاءت على لسان الظابط بوزارة أليماست موماند . ( قام المهاجم بالسير على الأقدام حتى وصل إلى الجامع الموجود في “دشتي برتش” منطقة في كابول . وهناك فجر نفسه . وعن القتلى قال أنهم كانو 30 بينما الجرحى 45 . ) ويرى المتحدث نفسه أن القتلى ربما سيكون عددهم أكثر لآن حالة الجرحى خطرة جداً.
ومن جهة أخرى تدخل تنظيم داعش وأفاد بأن مسلسل الإنتحار ليس مجاني . وأكد أن حلقة اليوم روت أن كابول حدثت فيها حادثة إنتحار نفذه متطرف هو من عناصر داعش . أي الدولة الإسلامية التي تبني حدود دويلاتها مترامية الأطراف بجثامين جنودها .

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com