توفر ستراتا الرعاية للسائقتين الإماراتيتين آمنة وحمدة القبيسي وتعزز التزام أبوظبي بتكافؤ الفرص على حلبات السباق العالمية

محمد على

 

 

 أعلنت شركة أبوظبي للسباقات وستراتا للتصنيع، المتخصصة بتصنيع أجزاء هياكل الطائرات من المواد المركبة المتطورة، والمملوكة بالكامل لشركة مبادلة للاستثمار، عن إطلاق تحالف استراتيجي يهدف إلى تعزيز تمكين المرأة في الإمارات إلى مستويات أعلى في رياضة السيارات العالمية.

وتجمع اتفاقية الرعاية الجديدة التي أبرمتها المؤسستان في أبوظبي بين ستراتا للتصنيع والسائقتين الإماراتيتين آمنة وحمدة القبيسي من شركة أبوظبي للسباقات. وتعد الشابتان من أبرز المواهب في الدولة، وسبق لهما المشاركة في المنافسات التي أقيمت خلال عطلة أسبوع سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1 في أبوظبي العام الماضي.

بالإضافة إلى أن علامة ستراتا ستزين سيارات وأزياء سائقي أبوظبي للسباقات خلال المسابقات الرسمية والفعاليات الأخرى، فإن الاتفاقية تشمل كلتا المؤسستين اللتين تعهدتا بتعزيز الحوارات المتعلقة بتمكين المرأة في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة.

وتعد آمنة، البالغة من العمر 20 سنة، أول امرأة عربية تشارك بشكل احترافي في منافسات بطولة الفورمولا 4 الإيطالية لعامي 2018، و2019، وهي تستعد لموسم صعب في بطولة الفورمولا 3 الآسيوية التي تقام بدعم من الاتحاد الدولي للسيارات، وتستضيفها الإمارات العربية المتحدة على مدار خمس جولات تتوزع على حلبتي مرسى ياس ودبي أوتودروم.

وفي تصريح له، قال الشيخ خالد القاسمي، رئيس مجلس إدارة أبو ظبي للسباقات: “يسرنا أن نعلن عن إطلاق شراكة جديدة بين أبوظبي للسباقات وستراتا. ستشهد هذه الاتفاقية تعاوناً ما بين الأفراد والتكنولوجيا معاً لتشكيل مستقبلنا، ونتوقع أن تحقق الشراكة فائدة كبيرة لجميع الأطراف. نتطلع إلى العمل معاً، والمساهمة في بناء مستقبل مشرق للمواهب في الإمارات”.

بدوره قال إسماعيل علي عبد الله، الرئيس التنفيذي لشركة ستراتا: “تعتبر أبوظبي للسباقات من أبرز المؤسسات التي تعمل على تمكين السائقين من الشباب والشابات وتوفر لهم المنصة اللازمة لإبراز قدراتهم والمشاركة في المنافسات على أعلى مستوى من الرياضة. تعكس هذه الروح إلى حد كبير مهمتنا في ستراتا التي تتضمن القوى العاملة المتنوعة فيها معدل توظيف للمواطنين الإماراتيين بنسبة 61 في المائة، 88 في المائة منهم من النساء. هذه الشراكة المبتكرة بين اثنتين من أكثر المؤسسات الناجحة والمعروفة في المنطقة تدعم الإنجازات الرائعة لدولة الإمارات العربية المتحدة في رياضة السيارات والهندسة والتصنيع”.

كما قالت آمنة القبيسي: “يغمرني الفخر إلى أعلى المستويات، وأتوجه بالشكر لشركة أبوظبي للسباقات، وستراتا للتصنيع. وأنا على أهبة الاستعداد للعودة إلى مسارات السباق لأرفع اسم الإمارات عالياً. كما أود أن أعبر عن شكري الجزيل لقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة لدعمها وإيمانها بإمكانات المرأة وقدراتها”.

وأضافت حمدة القبيسي: “يمنحني هذا التعاون دافعاً أكبر لإكمال أول موسم كامل لي في سباقات السيارات ذات المقعد الواحد. لقد حققنا نتائج ملحوظة حتى الآن، وسنواصل العمل بجد قدر المستطاع لنقدم أفضل ما لدينا”.

ودعماً لنجاح ستراتا في التوطين وتمكين المرأة، الذي يمثل تحدياً للمفاهيم الديموغرافية المنتشرة للتوظيف في قطاع الهندسة والتصنيع الذي يهيمن عليه الذكور، فإن النهج التقدمي الذي تعتمده شركة أبوظبي للسباقات في رياضة السيارات الإقليمية سيساهم في إنشاء أكاديمية ناجحة على المدى الطويل، ليتمكن السائقون الإماراتيون من المشاركة في المنافسات على أعلى مستوى.

شاهد أيضاً

الإنفلات الثقافي

مقال بقلم / محمد فتحي شعبان مدخل المتابع لمجريات الأحداث يشهد بوضوح تمييعا لثقافتنا وهويتنا …

%d مدونون معجبون بهذه: