ثلاث كتب جديدة للكاتب “مصطفى النجار” لا غنى عنها فى كل بيت

محمد على

 

 

 

 

مصطفى النجار كاتب وباحث في مجال التربية والعلاقات الأسرية وأخصائي تعديل السلوك وله العديد من المحاضرات والدورات والندوات في مجال التربية.
وصدرت له العديد من المؤلفات التربوية التي تجمع بين النظرية والتطبيق؛ هدفها نشر الثقافة التربوية السليمة، وإرشاد الآباء والمربين إلى أفضل فنون التربية الحديثة.

و صدر مؤخراً للكاتب مصطفى النجار ثلاث كُتب من المتوقع ان تكون فى صدارة المبيعات بمعرض الكتاب هذا العام

الكتاب الاول: كتاب روشتة تربوية (لحياة صحية ونفسية أفضل لكِ ولطفلِك، من الحمل وحتى المراهقة):
وهو عبارة عن كتابين في كتاب واحد فريد؛ لا غنى عنه لكل أسرة :-
الكتاب الأول: طبي، وتقدمه لحضراتكم د. إنجي محب (أخصائية طب الأطفال والحساسية والمناعة) وتسلط الضوء على أهم الموضوعات الطبية التي تشغل بال كثير من الأمهات والآباء ، وفى مقدمتها:
– كيفية العناية بصحة الأم أثناء الحمل وما بعده.
– برنامج للعناية بالأطفال حديثي الولادة.
– سنة أولى طفولة ومشاكلها.
– ماذا نفعل في حالات الطوارئ.
– أمراض الأطفال الشائعة ، ومواضيع عامة تهم طفلك.

والكتاب الثاني: تربوي، ويقدمه لحضراتكم أ. مصطفى النجار (خبير التربية والعلاقات الأسرية) ويسلط الضوء على أهم الموضوعات التربوية التي تشغل بال كثير من الأمهات والآباء، وفى مقدمتها:
– خصائص مرحلة الطفولة ، وطرق ترشيدها وتهذيبها.
– الحاجات النفسية الأساسية للأطفال في مرحلتي الطفولة المبكرة والطفولة المتأخرة ، وكيفية تحقيقها وإشباعها.
– الأساليب التربوية المرفوضة.
– الأساليب التربوية الواجب اتباعها.
– كيف تنمي مواهب وعبقرية طفلك؟
– مشكلات الأطفال الشائعة ، وطرق الوقاية منها.
– كيف نُهيئ أطفالنا لدخول مرحلة البلوغ؟!
2- كتاب المراهقة وسنينها (برنامج عملي في فنون التعامل مع المراهقين ومهارات احتوائهم):
أصبح من الواضح في زماننا هذا أنّ هناك حاجزًا كبيرًا بين الآباء وبين أبنائهم المراهقين؛ فالكبار يَشْكُون والصغار أيضًا..
فالآباء يشتكون من عدم سماع المراهقين للكلام، والعناد، والعصبية المُفرطة على أتفه الأسباب، والرد بأسلوب غير لائق، وعدم الاهتمام بالمذاكرة، والالتصاق الشديد بالشلة، والسهر لأوقات متأخرة خارج المنزل، والتدخين… إلخ.
وأمّا المراهقون فيشْكون أنّ الآباء لا يستمعون إليهم، ولا يحاورونهم، ولا يهتمون بمشاكلهم النفسية، ولا باهتماماتهم، ولا يقدرونهم، ويتعاملون معهم كأنهم أطفال صغار، ولا يثقون فيهم، وكلّ شيء عندهم أوامر فقط، وحتى توجيه الآباء لهم يكون بأسلوب فظّ غليظ فيه كثيرٌ من الإهانة، وقد يتعدّى الأمرُ ليصل إلى السب والضرب والدعاء عليهم… إلخ؛ ولذا كان هذا الدليل العملي السَلِس في فنون التعامل مع المراهقين ومهارات احتوائهم.

3- كتاب مراهقون بلا مشاكل (برامج عملية في علاج المشكلات المعاصرة للمراهقين):

يُحيط هذا الكتاب بكثير من مشكلات المراهقين التي تؤرق الآباء والأمهات؛ بُغْية توفير ثقافة تربوية تساعدُهم على فهْم تلك المشكلات وحُسن التعامل معها، في عصر لم يعدْ يصلح فيه العمل العَفوي المَبنيّ على ما دَرَج عليه الناس واعتادوه، وما تَرَبوا عليه وألفوه، ولم تَعدْ عملية التربية تُمارس في مَنأى عن العلوم التربوية والنّفسية.
ويناقش الكاتب بأسلوب سهلٍ وشيّق أغلب المشكلات التي يُعاني منها المراهقين (وفي مقدمتها: العناد والتمرد، والعصبية الزائدة، والتكاسل في العبادة، وضعف الثقة بالنفس، والخجل والانطواء، وضعف الإحساس بالمسئولية، وفقدان الهدف، والتعلق العاطفي، والكذب، والسرقة، والعنف.. مرورًا بمشكلة: العادة السرية، والتحرش الجنسي، والتدخين، والإدمان بأنواعه المختلفة.. وصولًا لمشكلة: الانتحار، والإلحاد) ويُقدم حلولًا تُناسب الواقع أولًا، ولا تصطدم بتقاليد المجتمع وأعرافه وقيمه ثانيًا.

 

شاهد أيضاً

عِنْدَما أَحْبَبْتُكَ حينَها…

بقلم: د. ريتا عيسى الأيوب/هامبورغ عِنْدَما أَحْبَبْتُكَ حينَها… لَمْ أَكُنْ أَتَوَقَّع… بِأَنَّني سَوْفَ أَنْساكَ بَعْدَ …