الثلاثاء , 28 سبتمبر 2021
أخبار عاجلة
«خريجي الأزهر» تتبنى استراتيجية متكاملة لمواجهة «داعش»

«خريجي الأزهر» تتبنى استراتيجية متكاملة لمواجهة «داعش»

كتب وليد شفيق

أعلنت المنظمة العالمية لخريجي الأزهر، برئاسة فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب، شيخ الأزهر، أنها تتصدى لأفكار التنظيمات المتطرفة، ولا تقف صامتة أمام جرائمها الوحشية، وقد نجحت من خلال 15 فرعًا تنتشر حول العالم فى تبني استراتيجية جديدة، لمواجهة تنظيم «داعش» الإرهابي، تحت شعار: «ترسيخ الأمن الفكري لمكافحة العنف والتطرف»، تضمنت سلسلة من القوافل الدينية والثقافية والفكرية، والمؤتمرات والندوات، تُعد بمثابة صمام الأمان، وحائط الصد، الذي يحمي أبناء الدول الإسلامية والأفريقية، وشباب أوروبا، والعالم كله، من الانخراط فى فكر التنظيمات الإرهابية.
قالت، إنها طرحت مبادرة متكاملة لمواجهة تسلط تنظيم «داعش» الإرهابي، وفضح مغالطاته، وكشف ضلال أفهامه وأفكاره، بما يُسهم في حصار الأفكار المسمومة للتنظيمات الإرهابية، وعرقلة أي محاولات لاستقطاب أو تجنيد شباب الأمة.. مشيرة إلي أنها استطاعت أن تجعل عام 2017، بمختلف فروعها حول العالم عنوانًا بارزًا في مواجهة الإرهاب، وقد شهدت تفاعلاً غير مسبوق مع أنشطتها الرامية لمكافحة الأفكار الشاذة، وتصحيح المفاهيم المغلوطة، وحماية الشباب من الانزلاق إلي التنظيمات الإرهابية، من خلال نشر المنهج الأزهري المعتدل، وتنمية روح المواطنة والتعايش السلمي.
أضافت أن فروعها بالخارج نجحت فى عقد الملتقيات الفكرية، التي تخدم رسالتها نحو ترسيخ حقيقة الإسلام، بمنهجه المعتدل، وقد شهدت إندونيسيا الملتقى الرابع لخريجي الأزهر تحت شعار: «الوسطية فى الإسلام.. الأبعاد والاتجاهات»، بحضور رئيس جمهورية إندونيسيا، ومشاركة مسئولي المقر الرئيسي للمنظمة، ووفد من جامعة الأزهر، وتبني فرع الهند مبادرة «التعايش السلمى بين الأديان»، التى نالت استحسان مختلف التيارات الدينية والسياسية، ونجح فرع نيجيريا فى إعداد برامج إعلامية وإذاعية لنشر الوسطية، ونبذ الأفكار المتطرفة، وإيضاح الفهم الصحيح للجهاد، مشيرة إلي المشاركة الفعالة لمسئولي المنظمة في مؤتمر «السيرة النبوية الدولي 2017»، الذي نظمته وزارة الشئون الدينية والتناغم بين الأديان بباكستان، بحضور الرئيس الباكستاني، وأكد أهمية وسطية الأزهر فى مواجهة الأفكار المتطرفة، ومشاركة فرع جزر القمر فى ملتقى علمى مشترك مع خريجى الأزهر، بعنوان: «أهل السنة والجماعة: عقيدة و منهجًا».
أكدت أنه في إطار دور المنظمة الداعم للمسلمين بمختلف دول العالم، فإنها دعت من خلال فروعها بالخارج إلي دعم مسلمي بورما، وقد شارك فرع ماليزيا فى المؤتمر الشعبى للملايو بكوالالمبور، الذى كان من أهم أهدافه التنديد بالإبادة الجماعية التى يتعرض لها مسلمو «الروهينجا».

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com