الثلاثاء , 28 سبتمبر 2021
أخبار عاجلة
طفيل قشري” يهدد الثروة السمكية ببحيرة قارون

طفيل قشري” يهدد الثروة السمكية ببحيرة قارون

كتب حماده جمعه

اشتكى الصيّادون العاملون ببحيرة قارون، بمحافظة الفيوم، من استمرار مشكلة تلوث مياه البحيرة، بمياه الصرف الصحي التي تصب فيها من القرى المطلّة عليها، وانهيار الثروة السمكية بها، في الوقت الذي أعلن فيه محافظ الفيوم عن رصد الإتحاد الأوروبي مبالغ مالية لتوصيل شبكة الصرف الصحي للقرى التي تصب بالبحيرة.

وقال علي عبدالحفيظ الزيات، نقيب الصيادين بالفيوم، إن أسماك البوري، والبلطي، اختفت من البحيرة، بسبب اختلاط مياهها بمياه الصرف الصحي، ونفوق الأسماك بسبب ارتفاع معدلات التلوث، مشيرًا إلى أنه لا يوجد جهات علمية ذهبت للبحيرة لحل مشاكلها.

وأضاف الزيات، أن الحكومة لم تصرف تعويضات كما وعدت للصيادين، حتى اليوم، على الرغم من أننا لم نحصل على معاش “تكافل وكرامة”، بحجة أن الصيادين يملكون رخص مراكب صيد، في حين أننا على أرض الواقع لا نعمل بسبب تردي أحوال البحيرة، وعدم وجود أسماك بها، مشيًرا إلى أنهم لم يشعروا بنتائج لأعمال التكريك بقاع البحيرة لمواجهة تلوثها.

ورفض الدكتور ديهوم الباسل، أستاذ علم الطفيليات بكلية العلوم بجامعة الفيوم، أعمال التكريك بقاع البحيرة، موضحًأ أنها تهيّج القاع الثابت، وتنشر العناصر السّامة في الماء مما يقضي على الثروة البحرية، مشيرًا إلى أن أعمال الحفر في البحيرة تزيد من كميات المياه الواردة إليها.

وأوضح” الباسل”، أنه للحفاظ على الثروة السمكية بالبحيرة، يجب أن يتم قتل الطفيل القشري، بتزويد البحيرة بالمياه العذبة حتى تنخفض الملوحة تحت 22 درجة، أو إدخال أسماك تتغذى على الطفيل الموجود بمياه البحيرة ويؤدي لنفوق الأسماك الموجودة بها، مطالبًا بتزويد البحيرة بأسماك القاروس وكلب السمك التي تتغذى على هذا الطفيل وتقضي على وجوده بالبحيرة، مما يسهم في إحياء الثروة السمكية بها.

يذكر أن الطفيل الذي انتشر في بحيرة قارون، كان نتيجة عمليات النقل الخاطئة لزريعة الأسماك، من المصدر إلى بحيرة قارون، مما أدى إلى نفوق أعداد كبيرة من الأسماك بالبحيرة خلال السنوات الماضية، حيث يتغذى هذا الطفيل على الدم في الأسماك، ويؤدي إلى نفوقه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com