عبد الهادى فى إجتماع مجلس المحليات : شباب مصر فى حاجة لمشروع قومى للإلتفاف حوله

كتب: حمادة جعفر

عقد المجلس المصرى 13938567_1850707545158082_1624041035768157558_n (1) 13886266_1850707528491417_6598403177359485225_nللمحليات إجتماعا له ليلة أمس ناقش خطة تحرك الأحزاب من أعضاء المجلس خلال المرحلة القادمة . وقد شارك فى اللقاء عدد كبير من رؤساء الأحزاب والإئتلافات الشبابية والتى كان فى مقدمتها أحزاب الغد . شباب مصر . التحرير المصرى . حماة مصر. فرسان مصر . النصر الديمقراطى . الأحرار . مصر العروبة . مصر 2000 . الوفاق القومى .

وخلال الإجتماع أكد الدكتور أحمد عبد الهادى رئيس حزب شباب مصر على أن إنتخابات المحليات القادمة يجب أن تكون بداية حقيقية لتفعيل دور الشباب فى مختلف قرى ونجوع مصر مؤكدا أن الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية نجح فى أن يصنع مشروع قومى مثل قناة السويس الجديدة لإلتفاف الشعب المصرى حوله ويثبت للعالم أنه إنتصر على كل التحديات بقوة مما جعل صورة مصر تتغير فى كل أذهان العالم ويعيد الثقة للشعب مؤكدا أن الشباب فى حاجة لمشروع مماثل لقناة السويس الجديدة خلال المرحلة القادمة بحيث يلتفون حوله ويستعيدون ثقتهم بأنفسهم ويشاركوا بقوة فى صناعة القرار السياسى فى مصر .

وطالب عبد الهادى جميع قيادات الأحزاب من أعضاء المجلس بضرورة تبنى هذا المشروع والتخلى عن المكاتب فى قلب العاصمة والنزول للشارع والتواصل مع شباب الأقاليم ورصد أحلامهم وطموحاتهم البسيطة التى لايستهدفون منها سوى شعورهم بأنهم جزء من الوطن لايمكن الإستغناء عنه . وهو أمر سهل التحقق عبر آليات بسيطة وخطة عمل طموحة .

وفى نهاية الإجتماع أعلن موسى مصطفى رئيس حزب الغد والمنسق العام للمجلس المصرى للمحليات عن البدء فى تسليم استمارة الترشح للمجالس المحلية للأحزاب الأعضاء بالمجلس للنزول بها للشارع والتواصل مع المرشحيين لإنتخابات المحليات القادمة وتفعيل دور المرأة والشباب بقوة خلال التحركات التى يتبناها المجلس فى الأسابيع القادمة . وعمل كتيب بالمشروع القومى المقدم من المجلس المصرى للمحليات لتسكين الشباب وتوفير فرص آلاف من فرص العمل من خلاله والبدء فى إعداد برنامج التدريب للحملة الانتخابية للمحليات

شاهد أيضاً

اطلاق المؤتمر الوطنى السادس للقيادة اتحاد طلاب تحيا مصر و قيادات المحافظة

كتب : ماهر بدر يعتبر الشباب المحرك الرئيسي للعمل والانجاز فى شتى انواع المجتمعات الانسانية؛ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *