عضو “الفيدرالية” سيد فارس: تعاليم الدين الإسلام طوق النجاة في الدنيا والآخرة

كتب: بلال شعبان14642408_691983810953902_7550726725077505071_n
شدد سيد فارس، عضو الفيدرالية العالمية لأصدقاء الأمم المتحدة، على أن التمسك بتعاليم الدين الإسلامي الحنيف الوسطي هو طوق النجاة فى الدنيا والآخرة، حيث إن الله تعالى يعلم من خلق ويعلم احتياجاتهم في الحياة، ولذا دبر لهم أمورهم فأحسن التدبير، وهيأ لهم الحياة الدينية الوسطية ليعيشوا في سعادة، إخوة متحابين في الله.. معمرين الأرض بشتى صور التعمير بالبناء والتشييد والصناعات المتقدمة، التي سبق المسلمون الأوائل غيرهم من الأمم جميعًا.
وأضاف سيد فارس، عضو الفيدرالية العالمية لأصدقاء الأمم المتحدة: فإذا نظرنا إلى أى علم من العلوم الحديثة لوجدنا أول من عمل به وأبدعه مسلم، فعلم الكيمياء أصل مكتشفه مسلم وهو جابر بن حيان، وكذلك أول من فكر في الطيران هو عباس بن فرناس وهو مسلم أيضا.
وأشار عضو الفيدرالية العالمية لأصدقاء الأمم المتحدة، إلى أنه كما برع المسلمون في الطب ووصلوا فيه قبل غيرهم وعرفوا جسم الإنسان ومكوناته من القرآن الكريم.. وبعدها بقرون حينما يكتشف علماء غير مسلمين شيئا ويريدون أن يخبروا به المسلمين فيجدون أن المسلمين يعلمون ذلك الاكتشاف الحديث قبلهم بمئات السنين، ومن ذلك مثلا اكتشاف العلماء غير المسلمين قريبًا أن عظم الإنسان خلق قبل لحمه، والمسلمون يردون عليهم بقوله تعالى: (ثم كسونا العظام لحما).
واختتم سيد فارس كلامه قائلا: فتعاليم الدين الإسلامي الوسطي فيها التقدم وفيها السعادة وفيها الريادة وفيها القيادة.. ولذا نحث دائما على الرجوع لديننا الوسطي الحنيف، وإن كان ذلك دور العلماء لكننا كـ”الفيدرالية العالمية لأصدقاء الأمم المتحدة” نعيش متنقلين لخدمة أوطاننا وبحكم تنقلاتنا بين الناس كافة واختلاطنا بهم وحبنا لأوطاننا وحبنا لديننا الإسلامي الحنيف نُذكِّر كما قال تعالى: “وذكِّر فإن الذكرى تنفع المؤمنين.

شاهد أيضاً

خلفان الكعبي يستعد لبرنامجه «حكايات زمان» لعرض ملامح مصر التاريخية

كتب: أحمد زينهم يستعد الباحث التراثي خلفان الكعبي، من الإنتهاء من التحضيرات النهائية الخاصة لبرنامجه …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: