عناد الحكومه واصحاب مصانع الطوب يدخل اسبوعه الثالث والغلابه يدفعون الثمن

 صمت الجكومه يعنى ان هؤلاء العمال ليسوا مواطنين تحت اي درجه .

الحكومه تعاند اصحاب المصانع وهم يعاندون الحكومه والغلابه يدفعون الثمن  .

200 الف اعتبرتهم الحكومه خارج اجندتها فلا رعايه ولا حمايه .

كتب / عبدالوهاب علام

فان كانت الحكومة ودن من طين وودن من عجين ولم تفكر بان هناك 200 ألف أسره تشردت وانقطع دخلها بسبب عنادها مع أصحاب المصانع ، فإننا  نؤكد بان هذه الأسر لن تمل من الصراخ ولن تمل من ألمطالبه بحق من حقوقها ، هم مواطنين في الدولة ولكن تركتهم ألدوله تحت عجلات قطار أصحاب المصانع ليدهسهم ويدهس أسرهم ، دون ضمير لمسئول او بقايا ضمير تفكر مليا كيف تعيش 200 ألف أسره ، والدخل اصلا اوقات عملهم كان يكفي يومهم فقط

فبعد مؤتمرهم الحاشد الذي عقده  عمال مصانع الطوب والبالغ عددهم 200 الف عامل والذين يعملون فى اكثر من 800 مصنع للطوب الطفلى بمنطقة عرب أبوساعد والصف بجنوب الجيزة ، والذين كانوا يريدون ارتداء الاكفان فيه تعبيرا عن حالتهم التى يصفونها انها قاربت على الموت ، أكد العمال أنهم أجلوا ارتداء الاكفان فى المؤتمر حتى تكون فى وقفة احتجاجية قريبا امام مجلس الوزرا فى حالة تعنت مجلس الوزراء فى الاستجابة لهم واستمرار توقف مصانع الطوب حتى وصلت لليوم السابع عشر من التوقف .

وقال وليد سيد عامر، عضو مجلس نقابة عمال مصانع الطوب، ان كل الاموال التي كانوا يتقاضونها من عملهم قبل توقف المصانع قد انتهت واصبحت جيوبهم خالية وليس معهم الان ولا مليما ينفقونه على اسرهم ، مؤكدا أن الحكومة تنظر اليهم وكأنهم حشرات أو هاموش ليس لهم حقوقا، مضيفا أنهم سيمهلون الحكومة هذا الاسبوع وهو الاسبوع الثالث من توقف المصانع قبل ان يبدأوا فى التصعيد والذى سيكون فيما بعد أمام مجلس الوزراء مرتدين الاكفان ليعلنوا امام الرأى العام أنهم قد توفوا بالفعل ، مؤكدا أنه مع استمرار التوقف سيستمر التصعيد لاعلى الى ما لا يتخيله الحكومة

وقال علاء سمانى ، عضو مجلس النقابة ، اننا فى الفترة الاخيرة قبل توقف المصانع كنا نعمل فقط ثلاثة ايام من كل اسبوع والمبالغ التى كنا نتقاضاها لا تفتح بيوتنا ، مضيفا أنه الان وصلوا الى ذورة الازمة قائلا ” من اين ننفق على اولادنا ؟ امرنا اولادنا ان يجلسوا من المدارس لعدم وجود اموال ننفق عليهم والان نعيش على السلف من اهالينا ممن يعملون فى الشركات الحكومية ، مطالبا الحكومة بانقاذهم قبل ان يضربوا عن الطعام بشكل كامل ويضعوا الحكومة فى ورطة دولية امام كافة الانظم العالمية ، متابعا أنهم خلال ايام من استمرار التوقف سيلجأون الى مقاضاة الدولة بتهمة قتل 200 الف عامل بالعمد 

 

images images (1)

شاهد أيضاً

“فرصة حياة” أول مؤسسة خيرية لرعاية الأطفال المصابين بأمراض نادرة

كتب : ماهر بدر هدف “فرصة حياة” إنقاذ حياة الأطفال خلال المرحلة الذهبية لرفع نسب …

اترك رد