فبركه الابحاث العلمية

بقلم: أشرف عمر
مجلة نيتشر العلمية انشئت في عام 1869، وهي مجلة عالميةً أسبوعية رائدة في مجال العلوم ويعتبرها العلماء والباحثون مرجعًا للأبحاث العلمية والأخبار الموثوق بها. ويُقدم موقع نيتشر الطبعة العربية للمستخدمين العرب للاطلاع على أخبار وتعليقات المجلة العالمية، وذلك لمساعدة الباحثين وطلاب المعرفة العرب على مواكبة أحدث التطورات العلمية، ونشر نتائج ابحاثهم ، ولذلك فان العالم اصبح قرية صغير للنشر العلمي ولا مجال فيه للسرقه والفبركة العلميه او الشغل المحلي الركيك لزوم الدال
و من المؤسف حقا ان تقوم المجلة بسحب بحثًا قدمه فريق من ⁧‫جامعة عين شمس‬⁩ يقوده وزير ⁧‫الصحة‬⁩ الأسبق ومستشار الرئيس للشؤون الصحية محمد عوض تاج الدين عن فعالية عقارين في علاج ⁧‫كورونا‬⁩ لشبهة “الفبركة” وعدم تناسب البيانات الأولية مع النتائج من النشر
وهذا الامر يحتاج الي اعادة نظر في كافة رسائل الدكتوراه التي نوقشت علي الاقل لمدة عشرة سنوات والا بحاث العلمية وجدواها العلمية لان ماحدث يدق ناقوس الخطر فيما وصل اليه البحث العلمي في مصر وتنافسيته العالمية ومردودة علي الاقتصاد الوطني
من قيام فريق علمي متخصص بقيادة استاذ في جامعه عين شمس من فبركه للبحث العلمي في قضية كورونا التي تشغل العالم والعلماء في العالم وان كافة الاكتشافات التي تمت بخصوص توفير لقاح قد حققت عائدا اقتصاديا قويا للدول صاحبه هذه اللقاحات
وان يوافق الاستاذ الدكتور محمد عوض تاج الدين علي هذة الفبركه ومن المفترض انه استاذ له قيمه علمية اعلامية ووزير سابق ووثقت به مؤسسه الرئاسة ليكون مستشارها الصحي
وهذا يؤكد ان هناك خلل في داخل الجامعات في عمليه تقييم الابحاث العلميه وربطً الاعمال التي تمت مع النتيجه التي وصل اليها الباحث علي اسس علميه سليمة و معترف بها عالميا والمراقبة الجيدة عليها
وان الامر يحتاج الي وضع قواعد واجراءات جديدة وصارمة يلتزم بها الاستاذ والباحث حتي تخرج الابحاث حسب الاطر العالميه المعمول بها في هذا الخصوص لان تقدم الامم انتاجيا واقتصاديا يكون بالبحث العلمي الحقيقي والجاد وليس بالفهلوة والفبركة
ولذلك ينبغي علي الدكتور عوض تاج الدين ان يقدم اعتذار مكتوب واستقاله من منصبه كمستشار لرئيس الحمهوريه واحاله الفريق البحثي للتحقيق واتخاذ الاجراءات القانونيه والتاديبية تجاه الجميع بسبب فبركه بحث علمي يسيء الي سمعه مصر ، او يقوم باصدار بيان علمي ينشر في ذات المجله يكذب خبر الفبركة
مصر الجديدة تحتاج الي علماء حقيقين وبحث علمي مبني علي اسس وقواعد علميه متميزة وليست رسائل علميه محتواها مبني علي القص واللزق والتكرار والفبركه، وان تضاهي في اعدادها القواعد والاجراءات المعمول بها عالميا
ويجب اعادة النظر في الية الموافقه علي الابحاث العلمية ونشرها وهيكلة ادارات البحث العلمي وفصلها عن الجامعات ليعرض عليها كافة الابحاث العلمية ورسائل الدكتوراة وابحاث الترقيات في سرية تامه دون معرفه اسماء اصحاب رسائل الدكتوراه او الابحاث. وان تعرض علي اساتذة عالميين للموافقه عليها لان ما حدث امر لا يتماشي مع النزاهه العلميه

شاهد أيضاً

العتمة التى سبقت النور

بقلم الكاتبة/رحاب السيد على الإنسان أن يعتبر كل الظروف السيئة التى تمر به بمثابة العتمة …

%d مدونون معجبون بهذه: