فعاليات اليوم الثاني لمؤتمر الأغذية العالمي ووزارة التعاون الدولي

متابعة : ماهر بدر
برنامج الأغذية العالمي يؤكد الحرص على استمرار التعاون مع الحكومة المصرية ودعم عمل القطاع الخاص
انطلقت، اليوم الخميس، فعاليات اليوم الثاني من مؤتمر الأمن الغذائي العالمي في دورته الأولى، والذي ينظمه برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، بالتعاون مع وزارة التعاون الدولي، ضمن الجهود العالمية لمواجهة التحديات الناتجة عن التغير المناخي وتأثيره على الأمن الغذائي في العالم.
كانت وزيرة التعاون الدولي د. “رانيا المشاط” قد افتتحت فعاليات اليوم الأول من المؤتمر، أمس الأربعاء، وسط حضور كبير من خبراء برنامج الأغذية العالمي، وعدد من المنظمات الدولية والأممية، بمشاركة نخبة من أصحاب الشركات العاملة في مجالات التكنولوجيا الزراعية والحماية الاجتماعية والشمول المالي والابتكار.
في بداية فعاليات اليوم الثاني، ألقت السيدة كورين فلايشر، المدير الإقليمي لبرنامج الأغذية العالمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأوروبا الشرقية، كلمة حول أبرز جهود برنامج الأغذية العالمي، في ظل افتقاد بعض الحكومات لوسائل توفير الأمن الغذائي ومنظومة دعم المواد الغذائية لمواطنيها، مضيفة أن البرنامج يحاول المساعدة في التوسع لضمان تحقيق تلك الأهداف.
أكدت “فلايشر”، أن برنامج الأغذية العالمي يواجه مشكلات تتعلق بنقص التمويلات اللازمة لإتمام مشروعاته ببعض المناطق، مثل: اليمن، التي قالت إن البرنامج يوفر ٤٠ ٪ فقط من احتياجات سكانها، بينما لا تجد النسبة الباقية من السكان احتياجاتها من الغذاء، مشيرة إلى أن سوريا تواجه تحديات تتعلق بتأثيرات ١١ عام من الصراعات، كما زادت الاحتياجات للغذاء بتلك المنطقة بمقدار ١٠٠ مرة منذ بداية انتشار تنظيم “داعش” الإرهابي، في حين يوجد ٤٦ ٪ من المواطنين في لبنان يعانون من عدم الأمن الغذائي، بينما تراجع الإنتاج الزراعي في العراق بنسبة ٥٠ ٪ بسبب الهجرة إلى المدن.
وأشارت المدير الإقليمي لبرنامج الأغذية العالمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إلى أهمية المشروعات القومية في مصر، ودورها في دعم توفير إمدادات الغذاء، وتحقيق الأمن الغذائي، وزيادة الإنتاجية الزراعية بنسبة ٢٠ ٪، مؤكدة أن البرنامج حريص على استمرار تعاونه مع الحكومة المصرية في وضع الخطط، ودعم عمل القطاع الخاص في هذا الإطار، وذكرت أن مخاطر تغير المناخ تتطلب توفير ١٠ مليار دولار للاضطلاع بأدوار الإنذار المبكر، بما يتطلب وجود دور كبير للقطاع المصرفي.
كما شهد المؤتمر انعقاد جلسة، بعنوان: “الشمول المالي: دمج التعاملات غير المصرفية داخل النظام المالي”، تحدث خلالها السيد/ هيثم نصار، مؤسس ومدير تنفيذي في شركة “كسبانة”، عن أهمية الشمول المالي في مواجهة محدودية الحصول على الخدمات البنكية، بما يساعد المشروعات متناهية الصغر، مضيفًا أن الشركة تقوم ببناء الهوية المصرفية لغير المشمولين بالخدمات البنكية، والراغبين في الحصول على رأس مال بسيط لبدء مشروعاتهم، من خلال التنسيق بين صاحب المشروع متناهي الصغر والمنظومة البنكية، ورقمنة العلاقات بين تجار التجزئة والجملة، وإحداث دمج بين شركات التكنولوجيا المالية والبنوك.
قالت السيدة فابيان بابينسكي، رئيس قطاع الذكاء المالي والابتكار في برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، إن الشمول المالي يضمن استمرارية إمدادات الغذاء، مشيرة إلى أنه قد تم تحويل ٢ مليار دولار عبر دول العالم لتنفيذ أنشطة البرنامج مؤخرًا، بما يشير إلى أهمية الشمول المالي لتنفيذ مستهدفات البرنامج، وتحسين تحويل الأموال، مضيفة أن البرنامج يعمل لدعم الحكومات لاستخدام التكنولوجيا المالية، خاصة في زامبيا وهايتي وسيريلنكا.
قالت آلاء جمال، خبيرة تطوير الأعمال والشمول المالي، والمدير الإقليمي لشركة Flutterwave بشمال إفريقيا، إن الشركة تقوم بخدمات المدفوعات المالية وتبسيط عملية الدفع الإلكتروني بالمجتمعات، ودعم عمليات الشمول المالي والدفع المالي التكنولوجي في مصر وإفريقيا، وذلك من خلال تطبيق إلكتروني يقدم الخدمات المالية للمستهلكين، بجانب مساعدة غير المشمولين بالخدمات البنكية في الحصول على حسابات بنكية وتلقي التمويلات لمشروعاتهم.قد تكون صورة ‏‏‏‏٥‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يقفون‏، و‏منظر داخلي‏‏‏ و‏تحتوي على النص '‏‎FOOD SECUR SYMPG‎‏'‏‏

شاهد أيضاً

جامعة مصر للمعلوماتية تنظم “اليوم المفتوح” لطلبة الثانوية والشهادات الدولية..

كتب : ماهر بدر وتفتتح معرضها بالساحل الشمالي استقبلت جامعة مصر للمعلوماتية، عددا من طلاب …

%d مدونون معجبون بهذه: