قصة قاتلة والدها بأطفيح.. وصيته أنهت حياته

كتب محمد شعبان
جمعتهما حياة زوجية سعيدة، لكن سرعان ما تبدل الحال، وبدأت المشكلات الزوجية تعرف طريق منزلهما، وانتهى الأمر بانفصالها رغم محاولات عدة للأهل والأقارب لتقريب وجهات النظر، والحفاظ على كيان الأسرة خاصة وأنهما رزقا بطفلة.
 
وقررت “نادية” أن تكمل حياتها رفقة والدتها التي كانت تحنو عليها، وتحاول فعل ما بوسعها لتعويض طفلتها الابتعاد عن والدها، لكن الأمر لم يدم طويلاً، فكان للقدر دورًا في تغيير مسار حياة الطفلة التي كبرت وأصبحت ابنة الـ26 عامًا، بعد انتقالها للعيش في كنف والدها لوفاة والدتها بعد انفصالهما لمدة 25 عامًا.
 
لم تذق طعم النوم خلال ليلتها الأولى التي قضتها بمنزل والدها، عقب مشادات كلامية بينهما، لرفضه غلق باب المنزل، في ظل عدم اعتيادها الذهاب للنوم على هذا الوضع.
شريط الذكريات يمر بسرعة كبيرة، تتذكر كلمات والدتها حول قسوة والدها، وسوء معاملته لها قبل انفصالهما، بدأ الشيطان يهمس في أذن الفتاة لكي تتخلص من والدها، والفوز بالميراث بمفردها.
 
وكانت المفأجاة حاضرة، بعدما تناهى إلى علم “نادية” أن والدها قرر حرمانها من الميراث، وكأن قلبه يحدثه بما يحاك له من مكيدة قد تنهي حياته، وجاءت الوصية: “ترك الميراث إلى أبناء شقيقه فقط”.
أصوات صرخات واستغاثة تدوي بالقرية، ذهب الأهل والجيران لبيان ما يحدث، لتكون الفاجعة، بعد العثور على عبد الحميد غريب أحمد 58 عامًا، عاطل، غارقًا في بركة من الدماء، جثة هامدة مسجاة على ظهرها، مرتديًا ملابسه كاملة بمدخل المنزل، وبه آثار تهشه بالرأس.
 
وقف الجميع في حالة من الذهول حزنًا على وفاة الرجل المُسن، لكن الطامة الكبرى، وجدوا ابنته بجواره ممسكة بعكاز كان يتكئ عليه، وبه آثار دماء.
 
وحضرت قوات الأمن، واصطحبت المتهمة وأداة الجريمة إلى ديوان قسم أطفيح بالجيزة، وأمام ضباط المباحث، بدأت الفتاة في الإدلاء باعترافاتها تفصيليًا، لتتذكر مع كل كلمة ينطق بها لسانها، ما اقترفته يداها من جريمة مؤسفة.
“كان عاوز يحرمني من الميراث، وكتب في وصيته إن اللي يورث أبناء شقيقه فقط، فقررت التخلص منه، ومحستش بنفسي غير وأنا ماسكة بالعكاز وبضربه على رأسه حتى سالت الدماء منه، وفارق الحياة أمام عيني”.. بهذه الكلمات الممزوجة بمشاعر الأسى والحزن اعترفت “نادية” بجريمتها.
 
وأمر المستشار إبراهيم شهبندر، رئيس نيابة الصف، بحبس المتهمة 4 أيام على ذمة التحقيقات، بعد اتهامها بالقتل العمد.

شاهد أيضاً

شهود عيان أن الحادث وقع بسبب اندلاع حريق بأجهزة التكييف.

متابعة/ مرفت عبد القادر بعد حادثة كنيسة أبو سيفين في منطقة إمبابة بمحافظة الجيزة والتي …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: