الأحد , 19 سبتمبر 2021
أخبار عاجلة
ليس من الشهامة والعقل السخرية من ضعاف القلوب

ليس من الشهامة والعقل السخرية من ضعاف القلوب

بقلم محمدحمدى السيد

ان الله سبحانه وتعالى خلق كل انسان وأودع فيه الكثير من النعم ، من نعمة السمع والبصر و صحة البدن ونعمة المال ونعمة الذكاء ونعمة الشجاعة ….
ونعمة الشجاعة هى موضوع مقالى اليوم ، وهناك عدد ليس بقليل من الناس محروم من هذه النعمة فى حين أن الكثير يتمتع بتلك النعمة بطريقة متفاوتة من شخص لأخر فهناك من بلغ أقصى درجات الشجاعة ومن هم دونهم فى الشجاعة….
ومظاهر المحروم من نعمة الشجاعة : الرهب أو القلق أو التوتر…….
ومشكلة من قلبه ضعيف أن هناك من يتسلط عليه ويسخر من ضعف قلبه ويحب أن يرى الرعب والفزع على وجه، وهذا مخالف للشرع والعقل و الأخلاق…
وكيفية معاملة ضعيف القلب كما يلى :
1- ان من يتمتع بنعمة الشجاعة والثبات يجب عليه أن يشكر ربه على تلك النعمة وأن يستخدمها فى الخير وقد قال الله تعالى : ( لئن شكرتم لأزيدنكم ).
2- ان المصاب بالفوبيا أى الخوف من أشياء لا يخاف منها الأخرين مثل الخوف من شخص منفعل أو الخوف من الظلام أو المكان الضيق…فهو مبتلى ويجب حمد الله على نعمة الصحة وقد قال رسول الله صل الله علية وسلم من رأى صاحب بلاء فقال :”الحمد لله الذى عافانى مما ابتلاك بة وفضلنى على كثير ممن خلق تفضيلا عوفى من ذلك البلاء كائنا ما كان عاش” ومعنى الحديث أن من رأى شخص مصاب بالجبن أو القلق أو الخوف وحمدالله على أن هذا الابتلاء ليس فيه حرم الله عليه هذا البلاء طوال حياته.
3- قال رسول الله صل الله عليه وسلم: (من أخاف مؤمناً كان حقاً على الله أن لا يؤمنه من أفزاع يوم القيامة) رواه الطبرانى.
4- ان من يتسلى بعيوب الأخرين من الممكن أن يبتليه الله فى أبنائه.
5- من العقل ان من يتمتع بنعمة ما أن يستخدمها فى الخير لكى يبارك الله فيها.
6- ليس من الشهامة السخرية والاستهزاء بالضعفاء.
7- ومن الممكن أن يقوم بمن رعبته أو أقلقته أو وترته بالدعاء عليك وعن ابن عباس – رضي الله عنه – أن النبي -صل الله عليه وسلم – بعث معاذاً إلى اليمن وقال له : ( اتق دعوة المظلوم ، فإنها ليس بينها وبين الله حجاب ) رواه البخاري ومسلم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com