مؤلف كتاب الرياضيات للثانوية العامة في حوار خاص

حوار /جرجس نظير
هدفي تصحيح بعض المفاهيم غير الدقيقة في السنوات السالفة
-الرياضيات سيدة العلوم والشيء الاساسي في بناء العقل ولا يصلح حرمان الطالب منها
-ينقصنا التطبيق العملي ,وخلق ثقافة جديدة للمجتمع والطالب والمعلم
-اليونسكو أشاد بمناهجنا وقالوا عنها جيدة جدا
-لو اشتمل امتحان الثانوية العامة علي مسألة تحوي فكرة لقامت الدنيا ولم تقعد
-لابد من مجتمع يتقبل الرياضيات ويفهم تطبيقها عمليا في كل مناحي الحياة
-علي المدرسين الاطلاع فالصراع علي الدروس الخصوصية جعلهم فقراء في البحث عن المعلومة
مجدي عبد الفتاح الصفتي الشهير بمجدي الصفتي ,أستاذ قدير ومعلم كبير في مادة الرياضيات ,وأحد مؤلفي كتب الرياضيات للصف الثاني والثالث الثانوي ,أعطي للرياضيات وقته وجهده وأعصابه إيمانا منه بأن الرياضيات عصب المواد العلمية ,لذلك لا غرو أن تجده يصف المعلم بالحاوي ,الذي يستخدم كل مهارته في إبهار الآخرين,وهذا ما فعله أستاذ مجدي مع تلاميذه ,ومع طلاب وأساتذة مادة الرياضيات
-هل فوجئت باختيارك في لجنة تأليف كتاب المدرسة ,وكيف تم هذا الاختيار؟
لم تكن مفاجئة بالنسبة لي ,لأنني اشتركت فيما مضي في تأليف بعض المناهج في الدول العربية ,فنحن فريق عمل مثل فريق الكرة ,الكل يشارك في صناعة الفوز ,والأمر بدأ بمسابقة قامت بها الوزارة في تأليف الكتب تشترك فيها دور النشر ,وكل دور نشر لها فريق ويقدم إنتاجه إلي اللجنة لتختار ما هو مفيد وجيد من الناحية العلمية والفنية
-ماذا كان هدفك أثناء تأليف المادة العلمية ,وهل جاء هذا التعديل في وقت متأخر؟
-هدفي كان تصحيح بعض المفاهيم التي كانت غير دقيقة في السنوات السالفة ,حاولت بكل طاقتي أن أدخل معلومة جيدة وصحيحة ودقيقة للمعلمين والمتعلمين ,ولا أكذبك القول أن قلت أن هذا جاء في وقت متأخر ,فالمناهج تتسم بالتراكم العلمي ونحن تأخرنا في هذا التعديل
-ما الأشياء التي راعيتموها في طريقة العرض ,ولماذا قصدتم كتاب للشعبة العلمية وأخر للشعبة الأدبية ؟
حاولنا أن تكون طريقة العرض جديدة ومبتكرة ومشوقة للمعلم والمتعلم ,وان تعرض بشكل شائق ,وان يكون فحوي المادة العلمية فيها إيقاظ لذهن الطالب ومهارته واستخدام إبداعات وقدرات المعلم ,قصدنا كتاب للعلمي وأخر للأدبي لأننا وجدنا نفور إزاء مادة الرياضيات من قبل بعض الطلاب لصعوبة المادة العلمية وجفافها من وجهة نظرهم ,والرياضيات شيء أساسي في بناء العقل فلا يصلح أن يحرم الطالب منها فعرضناها بشكل مغاير وجديد وفي ثوب بسيط حتي لا يهرب منها الطالب لاسيما في الشعبة الأدبية كان لابد لهم من كتاب خاص بهم يناسب شعبتهم
-دائما ما تردد أن الرياضيات عصب المواد التعليمية ,
نعم الرياضيات عصب المواد التعليمية وكل المواد الاخري ,فهي سيدة كل العلوم ودعني أتكلم من وجهة نظر أخري ,فالدول التي تهتم بالطلاب الموهوبين المتميزين حاولوا بكل الطرق اجتذاب الطلاب الموهوبين لدينا في مصر ,وهذا الأمر اختص طلاب علم رياضيات فقط دون غيرهم ,لان هذا الطالب هو حجر الأساس في أي دولة ,ونحن نسمع عن ثورة الرياضيات التي تقودها روسيا وتنفذها بعض الدول وشعارهم أن عدد المبدعين لن يزيد إلا بتفهم حقيقي لمادة الرياضيات منذ الصغر ,فالرياضيات عصب التقدم والتحضر في كل الدول ونحن للأسف بيننا وبين هذا الفكر مسافة كبري ,كنا لسنوات ليست بعيدة لا يدرس طالب الشعبة الأدبية لدينا رياضيات كيف حدث هذا
-هل هناك اختلاف جذري بين مناهجنا والمناهج الغربية ؟
نحن لا نستطيع أن نقارن بين مناهجنا ومناهج الدول الغربية بشكل كامل ,ولكن لننظر مليا إلي مناهجنا ومناهج الدول المجاورة اعني العربية الشقيقة ,فمنهج الصف الثالث الثانوي الحالي من أفضل المناهج الموجودة في البلاد العربية ,هذا كلام واقعي وعلمي وعن دراسة مقارنة علمية , ومؤخرا كانت هناك دراسة قامت بها اليونسكو وعقدت مقارنة بين مناهج مصر وسنغافورا وانجلترا وبعد هذه الدراسة تمت الإشادة بمناهج مصر وقالوا عنها جيدة جدا ,نحن ندرس الرياضيات البحتة مثل الدول العربية بل استطيع ؟أن اجزم تفوقنا علي الدول العربية ومنهجنا في الميكانيكا مثل دول انجلترا واسكتلندا والهند ,يختلف الأمر قليلا في المغرب لانهم يضعون مناهج مختلفة لانهم مشتركين في الاولمبياد حتي يتهيأ طلابهم لذلك ,وليس ايضا كل الدول الغربية مناهجها متفوقة عنا ,فاذا نظرنا الي دولة ما ,فنجد انها أقل منا كما لكنها متفوقة عنا في التطبيق العلمي أكثر ,فنحن ينقصنا التطبيق العملي للرياضيات وخلق ثقافة جديدة للمجتمع والطالب والمعلم ليتفهم ويتقبل الرياضيات ,فعلي سبيل المثال ,قابلت ذات مرة طالب من اسكتلندا يدرس علم اللاهوت وكان من ضمن اختياراته للمواد التي يدرسها تؤهله لدراسته المستقبلية في الجامعة مادة الرياضيات ,النظرة السطحية أن الرياضيات تبعد كل البعد عن مجال دراسته ولكنه قال لان الرياضيات تعطيني النظرة الصحيحة وكيفية اتخاذ القرار الصائب بشكل علمي ,اما نحن فليس لدنيا ثقافة مثل هذه بل علي العكس أن وجدنا مسألة لطالب متميز جاءت في امتحان الثانوية العامة لقامت الدنيا ولم تقعد ,حتي لو كانت في صميم المنهج ذاته , لم يعتادوا التفكير وهذا الفكر فكر ناتج عن ثقافة الدرجة النهائية ,وهذه الثقافة لابد لها أن ترحل وتختفي ,ولابد لنا من التفكير والإبداع ,وان تكون الرياضيات في كل مناحي الحياة
-ما هي وصفتك لنشر ثقافة الرياضيات ؟
-أولا لابد أن نعرف الطالب أو الدارس للرياضيات أهمية دراسة الرياضيات لأنه لا يدرك أهمية ذلك في حياته ,فلو سألت طالبا وقلت لماذا تدرس الرياضيات لا يعرف اجابة صحيحة يجيب بها عليك ,ولكن ان ربطت له ذلك بمناحي حياته وأفهمته عندما يدخل ملعب كرة قدم ويشاهد ماتش كرة قدم وعلاقة كل ذلك بالرياضيات وبدرس الدوال لتكون مفهوما جديدا لديه هذا تطبيق الرياضيات بشكل عملي,كذلك الصاروخ وكيفية انطلاقه والقذيفة ,والصاروخ وسرعته والأقمار الصناعية وكل ما حولنا من تكنولوجيا أساسها الرياضيات ,ننجح إذا ربطنا المادة بمناحي الحياة وأوضحنا للدارس لماذا يدرس الرياضيات ,طامتنا الكبرى ليسنا لدينا ربط المناهج بمناحي الحياة وليس لدينا معامل تهيئة مناسبة لذلك ’ثانيا لابد من اعداد المعلم بشكل جديد
-هناك من يشتكي من صعوبة المناهج وعدم إعداد المعلم بشكل جيد تعليق حضرتك؟
-نعم نحن لدينا معلم يحتاج إلي إعداد جيد ,وأنا من خلال جولاتي في محافظات مصر وجدت عدد المدرسين المتميزين قليل جدا وناس كتير جدا محتاجين إعداد وآخرين لا يصلحون
-كيف تنبأت باستقبال المنهج الجديد لدي الطالب والمعلم ؟
والله أنا كنت أتوقع ما بين مستحسن للمادة العلمية الجديدة وبين معارض وناقد وكل يوم يمر استقبل مكالمات جديدة ,وقابلت بعض الباحثين في مدينة العراق أشادوا بالمنهج ,ومعظم المدرسين اللي مستواهم كويس أشادوا بالمنهج

-هناك من يهاجم المنهج لكثافته تعليق حضرتك؟
أنا اتفق معك أن المنهج أطول من المنهج القديم ولن تشعر بهذا الا عندما تقرأ المنهج وتدرسه درس درس ولا تقرأ المنهج كوحدة متكاملة ,إذا درسنا المنهج كوحدة واحدة مترابطة لا نشعر إطلاقا بكثافته ,ونفس الكلام عن طول المنهج كان في الصف الأول الثانوي عندما كان حديثا وبعد أكثر من سنة لم يشعر المدرسون بطوله
-بمصطلح الرياضيات كم في المائة نسبة شعور حضرتك بالنجاح في المنهج الجديد ؟
أنا واحد من المشاركين ,وكل واحد بذل مجهود والكمال لله سبحانه وتعالي ,وبالتأكيد لو كان هناك وقت أطول كنا قمنا بتعديلات أكثر ونأمل في تعديل المناهج في المراحل السابقة إن شاء الله
-رسالة توجهها للمدرسين ما هي ؟
-علي كل مدرس الإطلاع والبحث عن المعلومة والدراسة والتوعية الجيدة ,فملاهي الحياة جعلتهم يتصارعون علي الدروس الخصوصية ويفتقدون القراءة والبحث عن المعلومة ,

شاهد أيضاً

دور الشباب والجمهورية الجديدة مؤتمر لاتحاد طلاب تحيا مصر برعاية صبحي

كتب : ماهر بدر تحت رعاية الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة و رئيس إتحاد …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: