الجمعة , 17 سبتمبر 2021
أخبار عاجلة
مشروع رئيس وزراء مصر القادم

مشروع رئيس وزراء مصر القادم

الكاتب والمفكر السياسى والاقتصادى / محمد عبد المجيد الجمال المصرى

من قلم الشعب إلى عقل ورأس الدولة المصرية نحن فى فوضة أقتصادية
الرئيس عبدالفتاح السيسى . مصر ليست ملف واحد(الأرهاب )هناك أرهاب آخر يأكل فى الشعب يا ريس
– ملف الغذاء وملف مكافحة الأمراض وملف الأتجار بالاعضاء البشرية وملف البناء على الأراضى الزراعية وملف التجارة بالاثار المصرية والحضارة المصرية وملف إهمال المؤسسات وملف الغلاء وملف شقاء المواطن وملف السياحة وملف تقليل استهلاك المياة وملف المياة الغازية والسموم. والغذاء والحصول على طالب نجيب ومثالى وملف التعليم . الغذاء والاقتصاد القوى وحلول قضية المرأة. الغذاء والاقتصاد القوى ودولة عسكرية قوية الغذاء من أجل تقليل الاستيراد وتوفير الدولار. الغذاء والحالة النفسية للمجتمع. الغذاء والمعركة الاقتصادية بين الحاكم والمحكوم أهم الملفات فى أدارة دولة صحيحة تمتلك غذائها وتمتلك الوعى لنجاح بناء إمبراطورية أقتصادية عسكرية وبناء شعب وتقليل النفقات على الأمراض وملف الفلاح ومياة الرى وملف مقاومة اهل الشر
====================================================
– هذا المشروع الغذائى الأول وليس الأخير تكتمل جميع عناصر تفعيلة مما يتيح العمل بة ونحتاج الإرادة السياسية من رئيس الدولة المصرية وتوجية الحكومة بالشروع المباشر فى تنفيذة
– سوف اقوم بتدعيم هذا المشروع بما يتسع لى من جهد
أذا كان الله معنا فمن علينا واذا كان الله علينا فمن معنا
– تفعيل دور المشاتل وأنشاء المشاتل ذو الأشجار المثمرة بأقصى طاقه أستيعابية.
– تشغيل كافة المؤهلات من الدبلومات ومهندسين الزراعة ولا يثتثنى أحد بعد التخرج. تشغيل العمال بطاقه أستيعابية كبيرة.
– منع أو الحد من أنتاج الأشجار الغير مثمرة خاصتأ أشجار الفيكس المستهلك الشرس على حوض النيل وكافة الأراضى المصرية خصوصأ حوض النيل
– أزالة وقطع جميع الأشجار الغير مثمرة يجعل لدينا أموال نستطيع العمل من خلالها بمشروعات المشاتل والأشجار المثمرة
– من خلال قطع الأشجار الغير مثمرة(الفيكس ) على حوض النيل وتوفير مياة النيل مما يقلل من الإنفاق فى أنشاء محطات تحليه المياه.
– الدورة الأستثماريه للأشجار المثمرة عام كامل من بدأ زراعه الأشجار المثمرة.
– توفير الفاكهه كمشروب يقلل من استهلاك المياه الغازية مثل كوكاولا وبيبسى وسفن أب…….الخ
– توفير الفاكهة للتصدير مما يجعل الحصول على العملة الصعبه أكثر سهولة ورفع قيمة الجنيه المصرى.
– من خلال الأشجار المثمرة وتوافرها بشكل كبير نستطيع المساهمة بشكل فعال فى بناء ما تم هدمة اقتصاديا فى الأعوام السابقة وتقليل الفجوة بين الشعب والحكومة والرئيس وأمتلاك الغذاء الذى يبعد الحكومة من الأستيراد
– الفاكهه من الوجبات الصحيه جدا للأنسان مما تقلل نسبة الأمراض المنتشرة داخل الدولة المصرية
– امتلاك الغذاء أمر من الأمور السهلة ولكن نحتاج الأرادة والتصميم على التحديات حيث إن الحروب القادمه حروب عاصفة
– الأشجار المثمرة أيه من أيات الله الواجب تحقيقها وانتشارها فى بلاد المسلمين لحمايه المسلمين غذاءيأ وصحيأ ونقاء الهواء بصورة كبيرة. خصوصا ونحن مقبلين على عصور التغيرات المناخيه.
– تأمين مصر ضد أى مخاطر غذائية قادمه وبأقل التكلفه او أنعدام التكلفه
– نهضه مصر لا تأتى الأ بأمتلاك الغذاء بعيد عن الاستيراد الذى يحمل لنا الكثير من السموم.
– الأشجار المثمرة مشروع عصر القوة والحضارة والسياحة وبناء جسد يخلوا من الأمراض.
– انتشار المشاتل وعملها بطاقه كبيرة بكل المحافظات يجعل الشعب بالكامل يعمل معأ . ويوضح للشعب إن الحكومه تعمل المستحيل من أجل الفلاح ومحدود الدخل والشعب بالكامل. مما يجعل الشعب لا يتعارض مع الحكومه أبداا
– مشروع الأشجار المثمرة يتيح ويرفع قيمه التبرعات بدرجه كبيرة لأنها توصف بالعمل الصالح .
– الأزهر الشريف يقوم بدور توعية بزراعة الأشجار المثمرة وتوعية بحمايتها .
– نقله حضريه عصريه تتناسب مع البحث عن مجد الأمة الإسلامية.
– المشروع الأكبر على الإطلاق فى تاريخ الدوله المصريه عند أول أنتاج له.
– ولقد كتبت عدة مقالات مخاطبا جميع أجهزة الدوله من قبل.
– مشروع الأشجار المثمرة عند إنتاجه يوفر لمصر ميزانيه من المحتمل أن تصل 40 إلى 50 مليار جنيه فاكثر سنويأ
– تكلفة هذا المشروع تكاد تكون منعدمة وخصوصا أن هناك اخشاب ستدخل أموالها ميزانية الدولة مجرد قطعها وزراعة الأشجار المثمرة بنفس الوقت .
– المشروع الذى يجعل المصريين على قلب رجل واحد بأختلافتهم الحزبيه والدينية. فلنعمل معا نحو مستقبل أفضل للأجيال الحالية والأجيال القادمة . تحيا مصر
– هذا المشروع الذى سوف يستمر وجودة مهما بلغت المحن والظروف واحدى القواعد القوية للأقتصاد المصرى.
– فأن كان الله معنا فمن علينا وإذا كان علينا فمن معنا
فأن لم تكن رجلا لمصر فلا تكن رجلأ عليها وإن لم تسقى الزرع فلا تكن سبب فى عطشة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com