الجمعة , 17 سبتمبر 2021
أخبار عاجلة
وكيل الأزهر : مصر قهرت قوى عظمي أرادت سلب إرادتها بقوة تماسك شعبها والأزهر موقفه واضح من قضايا الأمة الكبري

وكيل الأزهر : مصر قهرت قوى عظمي أرادت سلب إرادتها بقوة تماسك شعبها والأزهر موقفه واضح من قضايا الأمة الكبري

كتب – محمد سليمان

يواصل الأزهر الشريف برعاية فضيلة الإمام الأكبر، الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، سلسة الحوارات المجتمعية ولقاءات العلماء والمسؤولين بالشباب في مختلف المحافظات والجامعات،

نظم الأزهر الشريف اليوم حوارًا شاملًا مع طلاب محافظة دمياط بكلية الآداب حضره الدكتور عباس شومان ، وكيل الأزهر ، و المهندس إسماعيل عبدالحميد طه ، محافظ دمياط ، والدكتور محيي الدين عفيفي الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية وعدد من القيادات الشعبية والتنفيذية والتعليمية بمحافظة دمياط .

أعرب وكيل الأزهر عن سعادته بالحضور الذي يمثل كافة الاتجاهات في المجتمع من طلاب ومسؤولين وقيادات، مشيرًا إلي أن توجيهات الإمام الأكبر أن تكون اللقاءات للجميع بمختلف عقائدهم وأفكارهم دون تمييز.

أكد شومان أن بيت العائلة المصرية تجربة مصرية فريدة تعمل على الارتقاء بالمستوى الديني والتعليمي للشباب، موضحًا أن هذه الحوارات المجتمعية تأتي من أجل الشباب وتوجيههم وحمايتهم من كافة الأفكار المتطرفة والمتشددة، اضافة الى وضع استراتيجية واضحة المعالم لنستعيد بها منظومة الأخلاق وضبط الخطاب الدعوي.

أووضح وكيل الأزهر أن مصر على مدار التاريخ تقف في وجه أعدائها، وكسرت قوي عظمي أرادت سلب حقها ورجعوا يجرون الخزي والعار بفضل الأزهر والكنيسة وقواتنا المسلحة وبفضل كل المصريين، مؤكدًا أن تلاحم الشعب المصري هو ما نحتاجه اليوم لنجيب عن أهم سؤال كيف نرتقي بوطننا؟ ونستعيد الأخلاق وضبط الانفلات في الخطاب الدعوي وعشوائية الفتاوى ، مشددا على أن الأديان جميعًا جاءت لخدمة الناس ورحمة بهم .

قال الدكتور إسماعيل عبدالحميد طه محافظ دمياط: إن هذه اللقاءات تؤكد تلاحم كافة فئات المجتمع ومؤسساته المختلفة، موضحا أن مصر ستبنى بسواعد أبنائها خاصة فئة الشباب الذين نعول عليهم كثيرا .

قال الدكتور محي الدين عفيفي ، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية ، إن الحوار يأتي اليوم في سلسلة لقاءات وطنية وتفاعل الأزهر كمؤسسة وطنية بامتياز وانصهار جميع قطاعات المجتمع معه في ظل تحديات تحتاج لتضافر الجهود للخروج بمصرنا الحبيبة من الشرنقة وتدعيم الهوية الوطنية الشباب ، مؤكدًا على أهمية الحوار مع الشباب خاصة من مؤسسة الأزهر الذي يسعى لتوضيح الرؤى والأفكار لدي الشباب، وامتداد مسيرة الأزهر في كافة ربوع مصر .

قال القمص بطرس بطرس وكيل مطرانية دمياط وكفر الشيخ إن لقاء اليوم هو تكريم لوطننا مصر فمحبة الوطن جزء من الدين وأمانة في أعناقنا نحافظ عليها ونحميها، كما أكد على ضرورة ترجمة حب الوطن من خلال أداء الحق والولاء والإخلاص في العمل وأن ندافع عنه ونحفظ نظامه وقوانينه.

أكد الدكتور ممدوح نعمة الله ، نائب رئيس جامعة دمياط ، إن الدعوة للإيمان بدور الشباب جاءت في وقتها، موضحًا أن الوطن لن يقوم أو يقوي بدون الشباب وهو أمر يحسب للقيادة المصرية التي أخرجت هذه السلالة من اللقاءات المجتمعية ،مؤكدًا أن هذا الدور لن يتم بدون توجيه من المؤسسات الدينية في مصر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com