الإثنين , 30 نوفمبر 2020
أخبار عاجلة

كتب: شريف عاطف سليمان

تصوير ومونتاج: أسماء محمد

شن المهندس ممدوح حمزة، الناشط السياسي، هجوماً نارياً علي الرئيس عبد الفتاح السيسي، بسبب إعتداء أمناء الشرطة علي طبيب مستشفي المطرية، واصفاً إياه ب “الرئيس الذي يقود مصر إلي الإفلاس”، حيث طالب بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، واستبعد إمكانية الإطاحة بالسيسي عن طريق الثورة الشعبية كما حدث مع مُبارك ومرسي.

وقال حمزة في تصريحات خاصة ل”شبكه المراسل ”: “احنا قضينا علي مبارك بالضربة القاضية لإن الجيش كان عايز كده، وقدر يستخدم الثورة في تحقيق مآربه، وقضينا علي مرسي بالضربة القاضية برضه، لإن الجيش كان عايز يرجع السلطة اللي اقتنصها الإخوان وكان له غرض في الموقف، فتضامن مع الشعب للقضاء علي مرسي”.

وأضاف “حمزة” مُستبعداً الإطاحة بالسيسي عن طريق الثورة الشعبية: “دلوقتي الجيش هو اللي بيحكم، وهو اللي في ايده السلطة والقوة فمش هنقدر نوجه ضربة قاضية، ومش هنقدر نحقق أهداف الثورة بثورة تانية لإن ساعتها هتحصل مجازر، إنما لازم نكسب بالنقط والإنتخابات وأرجو أن تكون الإنتخابات المقبلة نزيهة، وأرجو أن تكون انتخابات رئاسية مبكرة لأن هذا الرئيس يقود مصر إلي الإفلاس وخلي شعب مصر كله جعان وشحات وخلي مصر ملهاش قيمة وسط المنطقة”.

كما وصف “حمزة” اعتداء أمناء الشرطة علي الأطباء بالمثل الشعبي “حاميها حراميها”: “وقفة الأطباء حصلت لأنه تم الإعتداء عليهم أثناء تأدية عملهم من المسئولين عن تأمينهم، فأصبح حاميها حراميها، فأنا مينفعش وأنا بأدي خدمة إنسانية يتم الإعتداء عليّ، وكل الناس والنقابات متعاطفة وموجودة هنا دلوقتي بسبب اللي حصل”.

كما هاجم حمزة أجهزة الإعلام مُسمياً إياها ب “الأمنجية”: احنا ممكن نكسب بالضربة القاضية زي ماتشات الملاكمة، وممكن نكسب بتجميع النقط، وده الحل الوحيد المتاح قدامنا، لكن في عقبة وهي إن الإعلام كله أمنجية ومش معانا”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com