رئيس حي شرق اسيوط بالانابة يقود حملة تموينية بالأسواق لمتابعة ضبط الأسعار

كتب – يوسف عبداللطيف :-
صرح ايمن محروس رئيس حي شرق اسيوط بان الوحدة المحلية لحي شرق اسيوط شنت حملة لضبط الأسواق وحماية المستهلك ومكافحة كافة أشكال الغش التجاري بأسواق حي شرق اسيوط
قاد الشاذلي محمد عبدالرحمن نائب رئيس حي شرق اسيوط وبالتنسيق مع جهاز حماية المستهلك حملة تفتيشية تموينية موسعة علي عدد من الأسواق والمجمعات الغذائية والمحلات وذلك للإطمئنان على توافر السلع الأساسية وضبط أسعار السلع والمواد الغذائية والقضاء على ظاهرة جشع بعض التجار برفع الأسعار وذلك تنفيذاً لتكليفات الدكتور مصطفى مدبولى رئيس الوزراء وتعليمات اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية
وأضاف الشاذلي أن الحملة استهدفت المرور على عدد من الهايبرات والسوبر ماركت ومحلات البقالة لمتابعة حركة البيع والشراء بها وأسفرت تلك الحملة عن تحرير محاضر لمنتجات مجهولة المصدر بدون فواتير ومحاضر أخرى لإشغالات و تعد علي حرم الطريق ومحاضر لعدم الإعلان عن الأسعار
وأكد نائب رئيس حي شرق اسيوط استمرار الحملات المكثفة للرقابة على الأسواق التي يقودها حي شرق اسيوط بالتعاون مع الأجهزة الرقابية وجهاز حماية المستهلك لضبط الأسواق ومكافحة الممارسات الضارة بحقوق المستهلك من الغش أو التدليس أو الامتناع عن منح المستهلك فاتورة بعد الشراء عند طلبها دون مقابل أو عدم الالتزام بالإعلان عن سعر السلعة في مكان واضح والالتزام بوضع سياسة الاستبدال والاسترجاع للسلعة المباعة في مكان واضح في المحلات لدى التجار
وناشد نائب رئيس حي شرق اسيوط المواطنين بضرورة معاونة الأجهزة التنفيذية وجهاز حماية المستهلك في جهودهما المبذولة لضبط الأسواق من خلال الاهتمام بالإبلاغ عن أي شكاوى لديهم حتى يتسنى للأجهزة التنفيذية من اتخاذ الإجراءات اللازمة ضد المخالفين وضبط الأسواق
كما دعا الشاذلي التجار إلى الالتزام بقانون حماية المستهلك وتعزيز الثقة مع المستهلكين من خلال مراعاة مصالحهم والبعد عن الممارسات المخالفة للقانون مؤكداً أن الإجراءات التي يتخذها الجهاز في مواجهة المخالفين تصب لصالح التجار الملتزمين الذين تضيرهم تلك الممارسات الخاطئة

شاهد أيضاً

منظومة الشكاوى الحكومية بمجلس الوزراء بالتنسيق مع الجهات المعنية تستجيب لطلبات المواطنين في القطاع الصحي

كتب حماده جمعه  نجحت منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة، التابعة لرئاسة مجلس الوزراء، في الاستجابة لعدد …

%d مدونون معجبون بهذه: