رئيس منظمة الحق: عن دور مصر والأردن والإمارات لإستعادة التهدئة في القدس “مشرف”

كتب : عصام علوان
قال” نبيل أبوالياسين” رئيس منظمة الحق الدولية لحقوق الإنسان، والباحث في الشأن العربي، في بيان صحفي صادر عنه اليوم«الأثنين» للصحف والمواقع الإخبارية، وتعقيباً على الإجتماع العربي الثلاثي بين رئيس جمهورية مصر العربية” عبدالفتاح السيسي، وملك المملكة الأردنية الهاشمية”عبدالله الثاني”، وولي عهد دولة الإمارات “محمد بن زايد”مساء أمس الأحد، وتعهدوا، بالعمل على وقف التصعيد بكافة أشكاله وإستعادة التهدئة في مدينة القدس المحتلة، وذلك في ختام القاء الثلاثي بالقاهرة خطوه جيدة تستحق الثناء.
وأضاف”أبوالياسين” أن التحديات، والأزمات الحالية، بطبيعتها المعقدة، وتداعياتها العابرة للحدود، تتطلب عاجلاً، وليس أجلاً، تنسيق الجهود وتعزيز العمل العربي، والإسلامي المشترك، وتفعيل التعاون الإقليمي خصوصاً في أزمات الأمن الغذائي والطاقة والقضايا الإقليمية الشائكة.
مضيفاً: أن أهمية مواصلة التنسيق العربي والإسلامي، والتشاور إزاء مختلف القضايا ذات الإهتمام البالغ والمشترك، وبما يحقق مصالح الآمة العربية ويخدم قضاياها العربية أمراً مهماً يجب أن يكون من أولى أولاويات زعماء الدول العربية، وخاصةً في المراحلة القادمة«إتحاد عربي» غايتة المصالح العربية المشتركة.
حيثُ: عنونة الصحف المصرية والعربية مساء أمس الأحد بـ
«تعهد أردني مصري إماراتي بالعمل لإستعادة التهدئة في القدس الشرقية»، وجاء ذلك خلال لقاء ثلاثي بالقاهرة جمع ملك الأردن عبد الله الثاني والرئيس السيسي، وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، بحسب بيان الصحف.
وشدد”أبوالياسين”على أنه يجب على القادة العرب التحلي بالرشد، وأن لن يدخروا جهداً في العمل من أجل إستعادة التهدئة في القدس، ووقف التصعيد بأشكاله كافة لتمكين المصلين من أداء شعائرهم الدينية بدون معيقات أو مضايقات غير مبرره من الجانب الإسرائيلي.
مشدداً: على أهمية الدعم العربي، وخاصةً من قادة الدول الثلاثة”مصر، الأردن، الإمارات” لصمود الأشقاء الفلسطينيين، وتمكين السلطة الوطنية الفلسطينية من القيام بدورها لتحقيق تطلعات الشعب الفلسطيني، وتخفيف معاناتهُ، وهذا ما يأملة الشعب الفلسطيني من أشقائهم العرب، والذي يعُد واجب عربي “شرعي، وطني”.
ودعا”أبوالياسين”كافة قادة الدول العربية مساندة القادة الثلاثة”الرئيس السيسي، وملك الأردن، ولي عهد أبوظبي “إلى ضرورة وقف إسرائيل كل الإجراءات التي تقوض فرص تحقيق السلام، وإيجاد أفق سياسي للعودة إلى مفاوضات جادة، وفاعلة لحل القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين بشكل عادل، ووفق القانون الدولي.
وأثنى”أبوالياسين”على الدور المشرف التي تبنتةُ الدول الثلاث في إجتماعهم أمس الأحد بـ “القاهرة” والذي حظى ّبترحيب حقوقي وشعبي واسع النطاق ، من جميع الدول العربية، كما أثنى على الأدانة التي أعلنها بكل وضوح ملك الأردن”عبدالله الثاني”وفق بيان صادر عنه سابقاً، للإنتهاكات الإسرائيلية بما فيها إقتحامات المتطرفين للمسجد الأقصى المبارك والإعتداءات على المصلين وتقييد وصول المسيحيين إلى كنيسة القيامة في القدس وتقليص أعداد المحتفلين في “سبت النور”.

شاهد أيضاً

كتائب القسام تقصف قاعدة إسرائيلية بها صواريخ نووية

كتب حماده جمعه  لا يزال صدى هجوم السابع من أكتوبر قائمًا في ظل الخسائر الكبرى …