أخبار عاجلة

سؤال يطرح نفسه بعدما تذكرت البيان الأول لثورة يوليو 1952 بيان به بعض التناقضات والشعب رفع يديه بعلامة النصر وحرك لسانه بالله أكبر ؛ الله أكبر

وائل جاد

مما لاشك فيه أننا لا نطيق نظام الملكية ومما لا يدع مجالا للشك أن مصر كانت تشهد أزهى عصور الإنتعاش الإقتصادى الذى قد تدهور واحدة تلوا الأخرى
خرج الرئيس السادات ليلقى على مسامع الشعب المصرى المسكين البيان الأول للثورة بعدما إتفق عليه مجلس القيادة وقام اللواء محمد نجيب بتوقيعه
أول جزء من البيان
إجتازت مصر فترة عصيبة في تاريخها الأخير من الرشوة والفساد وعدم إستقرار الحكم، وقد كان لكل هذه العوامل تأثير كبير على الجيش، وتسبب المرتشون المغرضون في هزيمتنا في حرب فلسطين.

وأما فترة ما بعد هذه الحرب فقد تضافرت فيها عوامل الفساد وتآمر الخونة على الجيش وتولى أمره إما جاهل أو خائن أو فاسد حتى تصبح مصر بلا جيش يحميها، وعلى ذلك فقد قمنا بتطهير أنفسنا، وتولى أمرنا في داخل الجيش رجال نثق في قدرتهم وفي خلقهم وفي وطنيتهم، ولابد أن مصر كلها ستتلقى هذا الخبر بالابتهاج والترحيب
والسؤال هنا
من الذى تسبب فى هزيمتنا فى النكسة عام 1967 وقد رحل المرتشون والفاسدون والخونة والجاهلون الذين تسببوا فى هزيمتنا فى حرب فلسطين كما ذكر البيان ، وتولى الأمر رجال ثقة فى قدرتهم وخلقهم ووطنيتهم ؟
تداولت شائعة الأسلحة الفاسدة التى قد تسببت فى هزيمتنا فى 1948 فى حرب فلسطين وأشارت أصابع الإتهام إلى البعض من حاشية الملك فاروق وتم فتح تحقيق والذى قد أسفر على حفظ القضية على الرغم من أن تلك الشائعة سبب من أسباب إنتفاضة الضباط الأحرار وبعدما نجحوا فى إزاحة حكم الملك فاروق وتولى إدارة البلاد أهل الثقة والقدرة والكفائة تم فتح قضية الأسلحة الفاسدة مرة أخرى وأحيلت الى المستشار أحمد كامل ثابت وتم نظر القضية فى 9 ديسمبر 1952 وحكمت ببراءة كل المتهمين وتغريم بعضهم مائة جنيه بتهمة الإهمال الذى لايصل إلى سوء النية
وأصبحت إسطورة الأسلحة الفاسدة وهم
اللى يعرف أسباب النكسة ياريت يعرفنى ؛ رغم أن الرئيس السادات وضحها فى كتابه البحث عن الذات بس عاوزين معلومات أكتر

شاهد أيضاً

حديث الصباح

أشرف عمر عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *