*سحرة أبليس

كتب/ عادل أبوصيرة:

-لا لن أقول سحرة فرعون,بل أقول سحرة أبليس,فسحرة فرعون عندما تدبروا أيات موسي وتيقنوا انه الحق أمنوا وخروا لله سجدا. -أحبتي في الله في الهند تقريبا 150 ديانة و800 عقيده وهم في سلام دائم وأحترام للعقأئد …وهنا في بلاد ألمسلمين رب واحد ودين واحد .وتراق الدماء ،القاتل يقول الله أكبر والمقتول يقول اشهد ان لا إله إلا الله وان محمد رسول الله !! رحمتك يا ألهي -ولاننا أعظم شعب يكدب الكدبه ويصدقها ، وأروع شعب يهيل التراب علي الرموز ، وأنجح شعب يحارب ويهد في قممه وأهراماته في الوقت اللي العالم كله عارف قيمه رموزة وبيقدرها وبيبني نجاحات كبيرة عليهم .. – التاريخ لا ينسي العظماء,ومنذ فجر التاريخ ونحن نصنع أصنام من العجوة,نعبدها أو نجعلهم فراعين والمجد لا يصنعه الجبناء,وقديما قال”جوبلز” وزيرأعلام هتلر- (أعطنى إعلاما بلا ضمير أعطيك شعبا بلا وعى)-نعم اعطنى اعلاما كاذب منافق مدلس للحقائق اعطيك شعبا مغيبا عن الواقع, للاسف هذه هى الحقيقة – ألم يقرأهؤلاء الإعلاميين قول الله تعالى (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ 18 ق.الكثير يستقى معلوماته وافكاره من الإعلام يصدقهم ويثق فيهم ويظنهم من الصالحين يحبهم ولا يصدق انهم يكذبون فمهما جئته بالدلائل والادلة على كذبهم ونفاقهم وتدليسهم يكذبك ويكذب أدلتك ويصدق الكذب الذى اعتاد ان يسمعه من هذا الاعلام طيلة سنوات – قال رَسُول اللَّهِ ﷺ (إِيَّاكُمْ وَالْكَذِبَ فَإِنَّ الْكَذِبَ يَهْدِي إِلَى الْفُجُورِ وَإِنَّ الْفُجُورَ يَهْدِي إِلَى النَّارِ وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَكْذِبُ وَيَتَحَرَّى الْكَذِبَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ كَذَّابًا وَعَلَيْكُمْ بِالصِّدْقِ فَإِنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إِلَى الْبِرِّ وَإِنَّ الْبِرَّ يَهْدِي إِلَى الْجَنَّةِ وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَصْدُقُ وَيَتَحَرَّى الصِّدْقَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ صِدِّيقًا) لم أكن أتصور كيف يتحرى الرجل الكذب ؟ حتى رأيته عيانًا بيانًا في الصحافة وسائر وسائل الإعلام أألي هذه الدرجة غُيب العقل تماما وسكن الذل النفوس ؟ – لقد اعطى الله الانسان العقل وميزه به ليستخدمه وليميز به الخبيث من الطيب والصالح من الطالح ولنهتدى إلى الطريق الذى به سعادتنا فى الدنيا والاخرة ولكننا ابينا الا ان نضل ونسير كالمغيبين خلف من يكذب علينا أبينا الا ان نسمع لإعلام يعتمد على التمويه والتلاعب والخديعة بأساليب متنوعة يراد بها لي عنق الحقيقة وإخراجها عن مسارها الطبيعي,فلماذا يا أحبتي تريدون ان نصدق اكاذيب الاعلام رغم ان الحقيقة واضحة جلية ؟ – ما الذى يحول بينكم وبين ان تروا الحقيقة رغم معرفتكم لها ؟لماذا الاصرار والعناد على الا تنحازوا لجانب الحق رغم معرفتكم به ؟ لماذا تكتموا ما تعرفوا من الحق وتخشوا ان تظهروه وتصرحوا به ؟أليس منكم رجل رشيد؟ -اللهم أنى أعوذ بك من سوء الختام وموته اللئام وكربة السام أو أن اكون ظلام أو عدوا للإسلام للباطل خدام وأعوذ بك من فسقة الإعلام ومن فحش الكلام أو أكون شتام أو ملسن نمام وأعوذ بك من أن أبيع أخرة الدوام بدنيا لاتساوى جناح هوام (كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ

شاهد أيضاً

فبركه الابحاث العلمية

بقلم: أشرف عمر مجلة نيتشر العلمية انشئت في عام 1869، وهي مجلة عالميةً أسبوعية رائدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *