عادل جرجس يحاور الانبا ابرام الذى يفجر مفاجأت فى ازمة دير الريان

 

علامات استفهام كثيرة تقفز من أزمة دير وادى الريان وكان لابد لنا ان نجد لها إجابات حملنا أسئلتنا وتواصلنا مع نيافة الانبا ابرام أسقف الفيوم والى يقع الدير ولائياً في إيبارشيته وهو أحد أعضاء اللجنة التي شكلها قداسة البابا تواضروس لمتابعة الازمة وكان نيافته كما عهدناه صريحاً الى ابعد الحدود وكشف لنا عن الكثير من الخفايا التي تفجر قنابل مدوية وتكشف عن ابعاد جديدة وخطيرة للأزمة وكان لنا هذا الحوار. 

ـ قمت بإلباس رهبان الديرة القلنسوة الرهبانية أثناء الازمة الا يعد هذا اعترافا بهم كرهبان؟ 

الساكنين في الدير لهم صفة الرهبان فجميعهم يحملون بطاقات رقم قومي مكتوب فيها انهم رهبان والباس القلنسوة الرهبانية كان نوع من الاحتواء لا أكثر ولا اقل خاصة ان الرهبان كان لديهم أحساس بأن الكنيسة تلفظهم وقد تم ذلك بناء على رغباتهم و وافقتهم على ذلك وطلبوا منى أقامه كهنة من بينهم للدير ولم أمانع و لكنى طلبت منهم أن يمهلوني وقتا حتى أستأذن قداسة البابا في ذلك وقداسته لم يمانع امعاناً منه في اظهار محبته لهم ولكنهم عادوا وأثاروا المشاكل من جديد 

ــ ان كان الامر كذلك فما معنى تصريحات قداسة البابا بأن (الدير مش دير والساكنين فيه ليسوا رهبان) 

لقد فهمت تصريحات قداسة البابا خطأ فقداسته لم يقصد نزع الصفة الرهبانية عن الرهبان ولكنه كان يقصد ان شق الرهبان عصا الطاعة على قداسته وهو الاب الروحي لكل الاقباط ورئيس الرهبنة القبطية ليس بمسلك رهباني وخروج عن مبدأ الطاعة الذى هو أساس الرهبنة فمن يقوم بهذا المسلك لا يمكن ان يكون راهباً فحديث البابا هنا كان عن تخلى الرهبان وخروجهم عن أصول الرهبنة وهو تنبيه روحي لهم قبل ان يكون موقفاً منهم وأراد البابا من خلاله ان يفطن الرهبان الى انهم يخسرون حياتهم الروحية والرهبانية ولكن بالتأكيد البابا لم يقصد أقصائهم او نزع صفتهم عنهم والا لو كان الامر كذلك ولفظهم البابا لما تحدث عنهم 

ــ الا تعتبر مناشدة البابا للأقباط بعدم زيارة الدير والتبرع له بمثابة تضيق على الرهبان وتجفيف لمنابع تمويل الدير؟ 

منع زيارة الدير لا علاقة له بتجفيف منابع التمويل للدير فالدير ميسور الحال وله محبيه اللذين يقومون بسد احتياجاته ولك ان تعلم ان سور الدير سبب المشكلة تكلف بناءه 12 مليون جنية تحملها الدير بسهولة وتم بناء السور سريعاً ولكن البابا منع الزيارة الى الدير حتى لا تتفشى حالة التمرد على الكنيسة بين أبناء الشعب القبطي حرصاً من قداسته على السلام الروحي لأبناء شعبه وعدم أثارة القلاقل وسط البسطاء 

ــ لماذا تم تكليف الانبا أرميا منفرداً بعقد أتفاق مع المسئولين؟ 

الحقيقة انه لم يكلف أحد نيافة الانبا أرميا بعقد أي اتفاقات ولكن نيافته قام بتلك المبادرة منفرداً محبة منه للرهبان محاولاً أعادتهم الى جادة الصواب دون الجور عليهم وترضيتهم وانهاء الخلاف بينهم وبين ابيهم قداسة البابا وهى مبادرة تحسب لنيافته تمت بناء على توسيط أحد المسئولين لرجل الاعمال عدلى أيوب الذى تربطه علاقات قوية بنيافة الانبا ارميا لكى ما يتدخل الانبا أرميا لمحاولة انهاء الازمة وتعهد أيوب بتحمل تكلفة كل الانشاءات التي تنتج عن الاتفاق ولكن مع الأسف لم يستجيب الرهبان 

ــ وهل يملك الانبا ارميا صلاحيات التحرك منفرداً وتمثيل الكنيسة؟ 

نعم يملك تلك الصلاحيات فنيافته من شيوخ المجمع المقدس وعضو اللجنة التي شكلها قداسة البابا لحل الازمة واللجنه تعمل بشكل مجتمع او منفرد طالما كان هذا في اتجاه حل الازمة واللجنة رأت في مبادرة نيافة الانبا ارميا خيراً كثيراً للكنيسة والدولة والرهبان  

ــ هل أصبحت الكنيسة تدار بالمبادرات الفردية؟ 

المبادرات الفردية ليست أسلوب أدارة ولكنها من أعمال المحبة بين أبناء الكنيسة فالكنيسة ليست مؤسسة روتينية تخضع لبيروقراطية الهياكل التنظيمية ولكن الكنيسة تقوم على اعمال المحبة 

ــ لماذا عملت الكنيسة على شق الصف بين الرهبان واستقطاب البعض منهم وخلق صراعات بين الرهبان وبعضهم ؟ 

ليس هذا مسلك الكنيسة ولكن كل ما في الامر ان هناك عدد كبير من الرهبان لم يكونوا راضين عن معارضة الكنيسة والدولة وهو ما أدى الى طردهم من الدير فلجأوا للكنيسة لكى تيسر لهم حياتهم الرهبانية وبالفعل تم ذلك فلقد جاء الى هؤلاء مضروبين ومعتدى عليهم حفاة الاقدام ولم نستقطب احد

ــ كم عدد هؤلاء؟ 

لدينا ما يقرب من مائة راهب طردوا من الدير 

ــ وأين هم الان ؟ 

هم الان يسكنون في بعض المزارع في الخطاطبة وسمالوط التي تتبع الكنيسة ويمارسون حياتهم الرهبانية فيها لحين توفيق أوضاع الدير او تدبير أماكن لهم في اديرة أخرى؟ 

ــ كم عدد الرهبان المتبقي بالدير؟ 

للأسف هم عدد قليل ولكن لكى يستقوا عدديا فلقد قاموا بضم أشخاص لا تنطبق عليهم شروط الرهبنة فيكفى ان تعرف انهم ضموا أشخاص لا يحملون أي مؤهلات علمية في حين ان الكنيسة تشترط حصول الراهب على مؤهل عال والعجيب انه قاموا بإلباس هؤلاء ملابس الرهبان والتي لا تتم الا بمعرفة قداسة البابا او أسقف الدير وهم لا يوجد بينهم لا اسقف ولا كاهن كما انهم ضموا اليهم بعض مثيري الشغب في الاديرة  

ــ هل هناك متزوجون ضمهم الرهبان الى الدير؟ 

هو شخص واحد ومنفصل عن زوجته التي تزوجت في أمريكا وهو للأمانة شخص تنطبق عليه كل الصفات الرهبانية وستتم توفيق أوضاعه 

ــ ما حقيقة ان الرهبان يرفضون مرور الطريق بالدير لأن المنطقة أثرية ويقومون باستخراج الاثار وبيعها؟ 

هذا غير صحيح فالأثار الموجودة بالمنطقة تم حصرها بمعرفة هيئة الاثار ولا يستطيع أحد التصرف فيها 

ــ الرهبان يهددون بتدويل قضيتهم وطلب اللجوء السياسي في الخارج فكيف ترى ذلك؟ 

نعم عرفت بذلك والحقيقة ان وراء تلك التهديدات ائتلاف شباب ماسبيرو اللذين يتواصلون مع الرهبان بشكل مستمر وهم من يحرضونهم على ذلك ولا أخفى سراً ان هذا يتم لحساب أجندات خارجية؟ 

ــ الا ترى أن التخوين بالعمل لحساب اجندات خارجية أصبح من التهم المعلبة التي يلقيها المعارضون على بعضهم؟ 

انا لا أخون أحداً ولكن بماذا نفسر لجوء الرهبان الى تدويل قضيتهم؟ الا يعنى هذا اتهام للدولة وأضعاف لها خارجياً وهو ما رفضه الاقباط في أصعب الظروف فمن صاحب المصلحة في ذلك بالتأكيد لا يوجد أي شخصي وطني حقيقي يستفاد من هذا التدويل خاصة ان بلادنا تعانى من تحديات خارجية كثيرة وهناك قوى عالمية كبيرة تتحين أي فرصة للتدخل العسكري في مصر وهل نرضى ان توسم الكنيسة والاقباط بالخيانة ولنا تاريخ وطنى مشرف يشهد له الجميع  

ــ ما صحة ما يتداول من ان الراهب اليشع الريانى الاب الروحي للرهبان وافق في رسالة مصورة ينفيها الرهبان على شق الطريق؟  

ــ الراهب اليشع موجود حالياً في المانيا يصارع مرض الموت ونتمنى ان يمن الله عليه بالشفاء وبالفعل هو ارسل مقطع فيديو للرهبان يدعوهم للتوافق مع الكنيسة والدولة الا ان الرهبان يزعمون ان هناك ضغوطاً مورست عليه وهو الامر الذى لا يعقل فالراهب اليشع هو من قصده البابا في تصريحاته بأنه هو مسئول الدير الذى رفض التوافق مع البابا وعدم سماع كلامة وقال لقداسته انه لا يسمع الا كلام المسيح فهل يعقل ان يخضع مثل هذا الرجل لأى ضغوط 

ــ ما موقف الدولة من الازمة؟ 

الدولة التزمت أقصى درجات ضبط النفس في التعامل مع الازمة زهو ما أكده المهندس إبراهيم محلب حتى لا يتم تلبيس الازمة رداء الطائفية واستغلالها الاستغلال السيء فهل يعقل ان يذهب محافظ الفيوم ومدير الامن الى الدير للتفاوض مع الرهبان ويتم طردهم ان هذا لا يتفق لا مع أصول الرهبنة ولا أصول الضيافة فنحن كصعايدة نقوم بواجب الضيافة مهما كان ها الضيف فما بالك والضيف و مقام محترم  لقد خرج الرهبان عن كل الأصول الدينية والاجتماعية ومع ذلك لم تستخدم الدولة حتى الان سلطاتها في تنفيذ اتفاقها مع الكنيسة وتسعى الى ترضية الجميع 

ــ هل هناك طرق بديلة أقصر وأقل تكلفة من الطريق المزمع شقة؟ 

هذا كلام غير صحيح فالطرق البديلة تتكلف كثيرا لانها تتعرض للجبل وهو ما يستلزم عمل تفجيرات كثيرة  

\

 

شاهد أيضاً

تكريم الفنان أحمد فريد من السفير خالد رزق في هيوستن لتقديمه فن راقي

سامح علي قام السفير خالد رزق، القنصل العام لجمهورية مصر العربية في هيوستن بتكريم الفنان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *