قصيدة:ملحمة الدم والرمال

بقلم أيمن فوزى
كالمسك يا هذي الدماء
تنسابين على رمال من ذهب
ومازال أثر المسير
لمن عبروا إلى أرض الفداء
وأغنيات العائدين بالنصر
تشجي كالطرب
هذا سلاحك يا أخُيَ
كما الوشاح
فعلم بلادك هناك
في الأفق لاح
وفي الطريق
كم زرعت لسبقك من قصب
بالأمس قد خطوت الأرض
تقدح ما تبقى
من زمن الهزيمة
هذي بلادي
وكل شبر من تلادي
هذا فؤادي
تأكله نار من غضب
فهي الهزيمة كالمرار
كسوسة الروح
تنخر في العصب
كم هنا ريح عوت
في فضاء الراكضين من الرصاصة
و القادمين من إنتكاسة
كالجمر من تحت الحطب
فكل كلام الحزن
أخرسه البكاء
وشجاعة الفرسان
صارت للتعب
خطى الجهاد إلى
الخنادق والبنادق والتلال
ومدفع له صوت الخطب
هذي بلادكم
برمالها شيء قديم
يروى بدم الغاصبين
ويوقد من نار العرب
وهي السحابات
بأرض المعارك كالغريب
فلم غادرت وطن السحب
وعلى الهضاب
يقف البنفسج كالأسير
وتطل ترقب من بعيد
بعض شجيرات العنب
الرمل بالدماء
الرمل كم مرة سمع الدعاء
إذا الروح تسلم أمرها لله
على مر الحقب
فهنا على هذي الحدود
حيثما الشهداء
في أرض الرمال
الطاهرات رقود
ودماؤهم مسك تقطر
كالعجب

شاهد أيضاً

كتائب القسام تقصف قاعدة إسرائيلية بها صواريخ نووية

كتب حماده جمعه  لا يزال صدى هجوم السابع من أكتوبر قائمًا في ظل الخسائر الكبرى …