مؤتمر دولي يناقش”التكنولوجيا الحديثة وأثرها في الدراسات الشرعية والقانونية”

كتب : ماهر بدر
يُعقد المؤتمر الدولي لكلية الشريعة جامعة الازهر يومي الثلاثاء والاربعاء 22-23 مارس الجاري برعاية كريمة من فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور/ أحمد الطيب (شيخ الأزهر)، وفضيلة الأستاذ الدكتور/ محمد المحرصاوي (رئيس جامعة الأزهر)، وفضيلة الأستاذ الدكتور/ محمد أبو زيد الأمير (نائب رئيس جامعة الأزهر للوجه البحري)، وفضيلة الأستاذ الدكتور/ محمود صديق (نائب رئيس جامعة الأزهر للدراسات العليا والبحوث).
– ويترأس المؤتمر: فضيلة الأستاذ الدكتور/ رمضان الصاوي (عميد الكلية)، ويشرف عليه فضيلة الأستاذ الدكتور/ حمدي محمد مصطفى(وكيل الكلية)، ومقرر المؤتمر فضيلة الأستاذ الدكتور أحمد لطفي (رئيس قسم الفقه المقارن بالكلية).
– ويهدف المؤتمر إلى إبراز التطور الذي طال الدراسات الشرعية والقانونية باستخدام التقنيات الحديثة، والعمل على ربط الماضي بالحاضر من خلال التطوير الذي لحق الدراسات الشرعية والقانونية، ويسلط الضوء على دور التقنيات الحديثة في إيجاد الأحكام الشرعية للقضايا المعاصرة من خلال سهولة التواصل بين علماء الأمة ومفكريها، وإبراز دور الأزهر في التقريب بين شتى الأفكار من مختلف الدول والأقطار.
– ويدعو المؤتمر إلى العمل على تعزيز أواصر التواصل الثقافي بين المؤسسات التعليمية والمراكز البحثية من خلال البحوث العلمية الرصينة لبناء المجتمعات المتماسكة، ومحاولة خلق بيئة حاضنة لعلماء الشريعة والقانون من مختلف الأقطار؛ ليسمعوا ويناقشوا الجديد من الأفكار.
– ويعمل أيضًا على الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة في المسائل المستحدثة في قضايا الأسرة وإثبات النسب والأطفال مجهولي الهوية، وكذلك في التجديد الفقهي والتقريب بين المذاهب الفقهية، والاستفادة منها في استظهار الأحكام الشرعية للقضايا الاقتصادية والمعاملات المعاصرة.
– ويناقش المؤتمر عدة محاور مختلفة:
المحور الأول: التكنولوجيا الحديثة وأثرها في الدراسات الفقهية:
– التكنولوجيا الحديثة ودورها في تيسير أداء العبادات.
– إسهامات التكنولوجيا الحديثة في الحد من نشر الفكر المتطرف.
– الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة في إظهار الأحكام الشرعية للقضايا الطبية المعاصرة.
– دور التكنولوجيا الحديثة في تطوير آلية تطبيق العقوبات.
– مدى الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة في المسائل المستحدثة في قضايا الأسرة وإثبات النسب والأطفال مجهولي الهوية.
– التكنولوجيا الحديثة ودورها في التجديد الفقهي والتقريب بين المذاهب الفقهية.
– الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة في استظهار الأحكام الشرعية للقضايا الاقتصادية والمعاملات المعاصرة.
المحور الثاني: التكنولوجيا الحديثة وأثرها في الدراسات الأصولية:
– التجديد في أصول الفقه في ضوء المعطيات التكنولوجية المعاصرة.
– أثر التطور التقني في الكشف عن القرائن وتوجيه الدلالات.
– الاستفادة من التقدم التكنولوجي في التوسع في استخدام الأدلة المختلف فيها.
– أثر التكنولوجيا الحديثة في النهوض بالفتوى وتأهيل المفتين.
– دور التكنولوجيا الحديثة في الكشف عن علل الأحكام.
المحور الثالث: التكنولوجيا الحديثة وأثرها في فروع القانون العام:
– أثر التكنولوجيا الحديثة في مجال الإثبات الجنائي.
– إشكالية الأدلة الرقمية في الإثبات في الجرائم المعلوماتية.
– الإرهاب الدولي في عصر التكنولوجيا بين الانحسار والاتساع.
– دور التكنولوجيا الحديثة في معالجة الأزمات الاقتصادية.
– مساهمة التكنولوجيا الحديثة في تحسين أداء المرافق العامة (المعوقات – الحلول).
– فاعلية استخدام التكنولوجيا الحديثة في الحفاظ على الأمن القومي.
– الاستخدام السيئ للتكنولوجيا في المنظور القانوني.
– أثر التكنولوجيا الحديثة في حماية حقوق الإنسان والارتقاء بها.
المحور الرابع: التكنولوجيا الحديثة وأثرها في فروع القانون الخاص:
– حماية حقوق الملكية الفكرية في عصر التكنولوجيا الحديثة (المشكلات – الحلول).
– ضمانات حماية المستهلك من الخداع في البيوع الإلكترونية.
– تحديات استخدام التكنولوجيا الحديثة في التعاملات التجارية.
– إفشاء السر المصرفي في ضوء التقدم التكنولوجي.
– أثر التكنولوجيا الحديثة في تطوير أحكام النقل البري والبحري.
– فاعلية استخدام التكنولوجيا الحديثة في تيسير إجراءات التقاضي وتنفيذ الأحكام.
– أثر التقنيات الحديثة على تطبيق قواعد القانون الدولي الخاص.
– الذكاء الاصطناعي وأثره على تطبيق قواعد المسؤولية.
نقلا عن :

شاهد أيضاً

كتائب القسام تقصف قاعدة إسرائيلية بها صواريخ نووية

كتب حماده جمعه  لا يزال صدى هجوم السابع من أكتوبر قائمًا في ظل الخسائر الكبرى …