الأحد , 1 أغسطس 2021
أخبار عاجلة
وزير التموين ووزراء سودانيون يفتتحون “مجمع وادي النيل” لتطوير صناعة الخبز

وزير التموين ووزراء سودانيون يفتتحون “مجمع وادي النيل” لتطوير صناعة الخبز

دعاء عبد الحليم
افتتح وزير التموين والتجارة الداخلية الدكتور علي المصيلحي، ووزير التجارة والصناعة السوداني مدني عباس مدني، ووزيرة المالية السودانية هبة محمد علي، مجمع “وادي النيل لتطوير صناعة الخبز” في الخرطوم، اليوم الاربعاء، بحضور سفير مصر في السودان السفير حسام عيسى، وقنصل مصر العام في السودان المستشار أحمد عدلي إمام، وملحق الدفاع المصري العميد أركان حرب أحمد الشاذلي، والمستشار الإعلامي المصري عبد النبي صادق، ووالي الخرطوم أيمن خالد نمر، وعدد من كبار المسؤولين السودانيين، وطاقم السفارة المصرية في السودان.
ويضم المجمع، 10 خطوط آلية لانتاج الخبز، أهدتها مصر للسودان، للمساهمة في حل أزمة الخبز في الخرطوم، حيث تبلغ طاقته الإجمالية مليونا ونصف المليون رغيف خبز يوميا.
وجرت مراسم افتتاح المجمع الضخم، وسط أجواء، سيطرت عليها علاقة الود والتضامن والتعاون بين مصر والسودان، وشعبي شمال وجنوب وادي النيل، وهو ما ظهر حتى في اختيار أسم المجمع، “وادي النيل لتطوير صناعة الخبز”، ما يعكس تلك العلاقة الخاصة.
وقص وزير التموين والتجارة الداخلية شريط افتتاح المجمع، إيذانا ببدء تشغيله، ثم بدأت المراسم بفقرات غنائية عكست العلاقة الخاصة بين مصر والسودان، ودوت في جنبات المجمع، أغنية الفنان السوداني الكبير عبد الكريم الكابلي: “مصر يا أخت بلادي يا شقيقة”.
وقال وزير التموين الدكتور علي المصيلحي، في كلمته خلال افتتاح المجمع، إن اليوم هو يوم فارق في تاريخ العلاقة المصرية السودانية، ويثبت مدى الترابط والتكامل بين البلدين، لافتا إلى أن هذا الافتتاح يؤكد أن ما يتم على أرض البلدين يكون في صالح الشعبين السوداني والمصري.
وأعرب عن سعادته للمشاركة في هذا العمل الذي يساهم في حل مشكلة الخبز في السودان، وشكره للمسئولين السودانيين على الاستقبال المميز والحفاوة التي قوبل بها.
وأضاف أن افتتاح المجمع، هو خطوة في مشوار طويل جدا يجب أن نتحرك فيه سويا لدعم التعاون والتكامل الاقتصادي بين البلدين، لتحقيق حلم كبير وهو الأمن الغذائي، مشددا على أن الأمن القومي لا يتحقق إلا بأمن اقتصادي معتمد على أمن غذائي واستقرار اجتماعي.
وأكد أهمية تحقيق الأمن الغذائي لمصر والسودان، لافتا إلى أنه سيعقد مباحثات مع وزير التجارة والصناعة السوداني، لمناقشة كافة أوجه التعاون المشترك، سواء في المناطق اللوجستية، وضبط منظومة التوزيع للسلع المدعمة، أو تكامل لصناعة السكر في البلدين، أو الصناعات المختلفة اللازمة لذلك.
وقال: “نيابة عن رئيس الجمهورية الرئيس عبد الفتاح السيسي، والحكومة المصري أبعث تحية للشعب السوداني، متمنيا له النجاح والتوفيق”، معربا عن أمله في أن يعزز هذا الصرح، الذي تم بتعاون لصيق بين الحكومتين، أواصل المحبة وتنمية العلاقات بين البلدين والشعبين.
من جانبه، رحب وزير الصناعة والتجارة السوداني، مدني عباس مدني، بوزير التموين والوفد المصري، لافتا إلى أن المجمع سيكون له دور كبير في تطوير صناعة الخبز في السودان.
وأعرب عن شكره لحكومة وشعب مصر، لأنهم قاموا بالدور الأساسي في إقامة هذا المجمع، من خلال توفير الآلات الأساسية والدعم اللوجيستي والتدريب، لافتا إلى أن هذا الجهد يأتي في إطار التعاطي مع واحدة من التحديات المتعلقة بتوفير واحدة من أهم السلع الأساسية وهي الخبز.
وأضاف أن هذا المجمع سيساعد في التحول إلى الانتاج الكبير في صناعة الخبز، وهو أمر مطلوب لتوفير الخدمة بشكل يراعي الجوانب الصحية والبيئية، ويحولها من مسألة تقليدية إلى صناعة متكاملة.
ونوه بتجربة مصر المميزة في توزيع السلع الاستهلاكية والاستراتيجية، معربا عن التطلع إلى مواصلة التعاون والمناقشة مع الجانب المصري في هذا الأمر، وأيضا في مسألة ضبط الأسواق.
وقال إن الشعب السوداني، يتوقع جهودا كبيرة من الحكومة الانتقالية في تلك المرحلة، والتعاون مع مصر خطوة من خطوات تحقيق هذا الأمر.
من جهته، أعرب المدير العام للشركة السودانية للسلع الاستهلاكية عمر الأمير يوسف، عن شكره للحكومة المصرية، التي أهدت هذا المجمع للسودان، كجزء من حل مشاكل صناعة الخبز في السودان، لافتا إلى أن هذا المجمع من شأنه دعم العلاقة بين البلدين، وهو ما حرصنا على التعبير عنه في اخيتار اسم المشروع.
وأشار إلى أن الخطوط الآلية العشرة في المجمع، ستنتج مليونا ونصف المليون رغيف خبز يوميا، لتسهم في سد العجز في المناطق القريبة من المجمع، ودعم المجمعات الاستهلاكية الكبيرة، والجامعات والمدارس.
وأضاف: “هذا الصرح بداية لتطوير صناعة الخبز، ونشكر الأخوة في مصر الذين صبروا معنا وقاموا بتدريب العامالية السودانية على تشغيل هذا المجمع”.
وفي ختام مراسم الافتتاح، كرم وزيرا الصناعة والتجارة، والمالية بالسودان، ووالي الخرطوم، وزير التموين الدكتور علي مصيلحي، والسفير المصري في السودان السفير حسام عيسى، وقنصل مصر العام المستشار أحمد عدلي إمام، وملحق الدفاع العميد أركان حرب أحمد الشاذلي، وأعضاء الفريق المصري الذي تولي تركيب آلات المجمع، وتدريب العمالة السودانية.
وأهدى الجانب السوداني، وزير التموين، والسفير المصري، والقنصل العام المصري، وملحق الدفاع المصري، دروعا من وزارة الصناعة والتجارة، تقديرا وعرفانا، لدورهم الكبير ومجهودهم المقدر في إقامة هذا المشروع.ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏‏أشخاص يقفون‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏٢‏ شخصان‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٤‏ أشخاص‏، ‏‏أشخاص يقفون‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، ‏أشخاص يقفون‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، ‏أشخاص يجلسون‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏٢‏ شخصان‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏وقوف‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com