كتائب القسام تقصف قاعدة إسرائيلية بها صواريخ نووية

كتب حماده جمعه 

لا يزال صدى هجوم السابع من أكتوبر قائمًا في ظل الخسائر الكبرى التي تكبدها الاحتلال الإسرائيلي على يد المقاومة الفلسطينية، ومن بين تلك الخسائر ما أعلنت عنه صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، في تحقيق نشرته اليوم الإثنين، ذكرت فيه أن صاروخًا أطلقته المقاومة الإسلامية “حماس”، في السابع من أكتوبر على قاعدة عسكرية إسرائيلية كان بداخلها صواريخ ذات قدرة نووية.

أسلحة حساسة

حسب ما نشرته نيويورك تايمز، فإنه وبالرغم من أن الصاروخ لم يصب الصواريخ ذات القدرة النووية نفسها، والتي كانت تتواجد داخل قاعدة سدوت ميخا الجوية في وسط إسرائيل، لكنّه أدى إلى اندلاع حريق اقترب من منشآت تخزين الصواريخ وغيرها من الأسلحة الحساسة.

لم تعترف إسرائيل أبدًا بوجود ترسانتها النووية، على الرغم من أن المبلغين الإسرائيليين والمسؤولين الأمريكيين ومحللي صور الأقمار الصناعية، يتفقون جميعًا على أن البلاد تمتلك عددًا صغيرًا على الأقل من الأسلحة النووية.

وفي الشأن ذاته قال هانز كريستنسن، مدير مشروع المعلومات النووية لاتحاد العلماء الأمريكيين، لصحيفة التايمز إنه يقدر أن هناك على الأرجح 25 إلى 50 قاذفة صواريخ أريحا، ذات القدرة النووية في القاعدة. وفقًا للخبراء ووثائق الحكومة الأمريكية التي رفعت عنها السرية، فإن صواريخ أريحا الإسرائيلية مجهزة لحمل رؤوس حربية نووية.

وحسب “كريستنسن”، الذي درس القاعدة فإن هذه الرؤوس الحربية على الأرجح محتجزة في موقع منفصل بعيدًا عن القاعدة، وبالتالي لم تكن مهددة أثناء الهجوم.

ضربة لم يتم الإبلاغ عنها

الضربة التي لم يتم الإبلاغ عنها سابقًا على قاعدة سدوت ميخا الجوية، هي أول مثال معروف على قيام عناصر المقاومة الفلسطينية، بضرب موقع يشتبه في احتوائه على أسلحة نووية إسرائيلية. من غير الواضح ما إذا كانوا يعرفون تفاصيل ما كانوا يستهدفونه، خاصة وأن القاعدة تبدو من الخارج وكأنها مجرد منشأة عسكرية، وفقا للتحقيق الذي نشرته نيويورك تايمز.

لكن استهداف أحد أكثر المواقع العسكرية حساسية في إسرائيل، يظهر أن نطاق هجمات 7 أكتوبر ربما كان أكبر مما كان معروفًا في السابق – وأن الصواريخ يمكن أن تخترق المجال الجوي حول أسلحة إسرائيل الاستراتيجية الخاضعة لحراسة مشددة، حسب الصحيفة.

 

 

وتضمن الهجوم على المنطقة المحيطة بقاعدة سدوت ميخا سلسلة من الصواريخ على مدار عدة ساعات، وفقًا لبيانات الإنذار التحذيرية. والتي من غير المعلوم عدد الصواريخ التي تم اعتراضها بواسطة نظام الدفاع الجوي الإسرائيلي، أو المعروف بنظام القبة الحديدية، أو حتى التي تمكنت من الانزلاق وضرب القاعدة.

صورة 2 تحقيق نيويرك تايمز

 

أدلة على الحريق

ورفض متحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، التعليق على النتائج التي توصلت إليها صحيفة نيويورك تايمز. لكن منذ 7 أكتوبر، يبدو أن إسرائيل قد أدركت أن قاعدة سدوت ميخا مهددة بشكل كبيرة وهدف لصواريخ المقاومة الفلسطينية. ولذلك فقد أظهرت صور الأقمار الصناعية الأخيرة حواجز وسواتر ترابية جديدة تم بناؤها حول مواقع عسكرية بالقرب من موقع اصطدام الصواريخ، على الأرجح للدفاع ضد الشظايا أو حطام الانفجار من الهجمات المستقبلية.

وحددت الصحيفة الأمريكية لأول مرة الحريق الناجم عن الهجوم على قاعدة سدوت ميخا باستخدام صور الأقمار الصناعية العامة لوكالة ناسا، لاكتشاف حرائق الغابات. لم يكن هناك حريق – من أي سبب – بنفس الحجم في القاعدة منذ عام 2004 على الأقل.

توجد أدلة أخرى على الهجوم في صور الأقمار الصناعية المتاحة للجمهور وسجلات الإنذار الصاروخي ومنشورات وسائل التواصل الاجتماعي، والتي كشفت أيضًا عن جهود لمكافحة الحريق الذي أشعله الصاروخ الساقط.

سقط الصاروخ داخل حدود القاعدة الواقعة على بعد 25 ميلا شمال شرق غزة و 15 ميلا غرب القدس حوالي الساعة 10 صباحا. وسقط في واد صغير مجاور لمنشأة صواريخ أريحا ونظام رادار كبير وبطارية من صواريخ الدفاع الجوي. سرعان ما أشعل الانفجار حريقًا في الغطاء النباتي السميك الجاف.صورة 3 تحقيقي نيوورك تايمز

بينما لم تستطع الصحيفة الأمريكية تأكيد ما إذا كانت الصواريخ الأخرى قد ضربت القاعدة أيضًا، فإن صور الأقمار الصناعية التي تم التقاطها في الساعة 10:30 صباحًا تظهر أن الحريق بالقرب من صواريخ أريحا كان الوحيد في القاعدة.

والتقط المزيد من صور الأقمار الصناعية في الساعات التي أعقبت الضربة الانتشار السريع للنيران وجهود رجال الإطفاء الإسرائيليين لوقف نموها. وظهرت طائرتا إطفاء على الأقل وخطوط من مثبطات الحريق الحمراء الزاهية بالقرب من الحريق. في اليوم التالي، كشفت صورة الأقمار الصناعية عن قطع طرق جديدة وحوادث حريق عبر الغابة لاحتواء النيران التي بدا أنها أخمدت.

وقال ديكر إيفليث، الباحث في معهد ميدلبري للدراسات الدولية الذي حلل الصور، إنه يبدو أن “المسارات تم إنشاؤها بواسطة سيارات مكافحة الحرائق للتأكد من عدم اقتراب الحريق من منصات الإطلاق”.

ووفقًا لقاعدة بيانات بجامعة ماريلاند تتعقب الهجمات على المنشآت النووية، لم يكن هناك سوى حوالي خمس ضربات معروفة في جميع أنحاء العالم على قواعد تحمل أسلحة نووية في الماضي. ولكن بسبب السرية المتأصلة في الأسلحة النووية، قد لا يكون العدد الدقيق معروفًا للجمهور. ومع ذلك، قال غاري أكرمان، أحد الباحثين الذين أنشأوا قاعدة البيانات، إن هجوم 7 أكتوبر كان فريدًا. قال “هذا ليس شيئًا يحدث كل يوم”.

صورة 4 نيوروك تايمز

وتحتل قاعدة سدوت ميخا الجوية الموجودة منذ عام 1962 والمرئية بوضوح في صور الأقمار الصناعية العامة، آلاف الأفدنة من التلال المتدحرجة. في حين أن الصواريخ التي تطلقها المقاومة الفلسطينية، في قطاع غزة قد تكون غير دقيقة، فمن غير المرجح أن تكون قاعدة سدوت ميخا قد أصيبت بالصدفة. لا توجد أهداف أخرى تقريبًا – إلى جانب المنشآت العسكرية الحساسة – على بعد ميلين من موقع اصطدام الصاروخ. هناك أيضًا عدد قليل من الأهداف المهمة غير العسكرية في المنطقة الكبرى ككل بسبب قلة عدد سكانها، حسب الصحيفة الأمريكية.

على الرغم من أن الحريق احرق حوالي 40 فدانًا في القاعدة، إلا أن الأسلحة والمعدات ظلت آمنة. توقفت النيران على بعد حوالي 1000 قدم من أقرب منشأة صاروخية مشتبه بها في أريحا، لكنها اقتربت من مسافة 400 قدم من نظام رادار كبير مبني على تل في القاعدة، وفقًا لتحليل نيويورك تايمز لصور الأقمار الصناعية.

ووفقا لهانز كريستنسن، مدير مشروع المعلومات النووية لاتحاد العلماء الأمريكيين، أنه حتى لو وصلت النيران إلى الصواريخ، فقد تم بناء مرافق التخزين تحت الأرض والمحفوظة في الأنفاق لتحمل الأضرار. ومع ذلك، أشار إلى المخاطر الكامنة في حريق بهذا الحجم يحترق بالقرب من مستودعات الوقود والذخيرة المتطايرة. قال: “كل أنواع الأشياء يمكن أن تسوء.

 

 

شاهد أيضاً

نجلة الفنان أشرف عبد الغفور تطلب من محبية الدعاء له بالرحمة

كتب حماده جمعه  طلبت الفنانة ريهام عبد الغفور من متابعيها وجمهورها، الدعاء لوالدها الفنان الراحل …