الجمعة , 17 سبتمبر 2021
أخبار عاجلة
المعركة بالتفصيل من حسن نصر الله …والنصر جميل

المعركة بالتفصيل من حسن نصر الله …والنصر جميل

كتب لزهر دخان
تنظيم داعش الذي ذهب إليه جيش لبنان ليخرجه من رأس بعلبك وجرود القاع. بعدما قالها له وكررها بالإسلامية .تعالى إلينا نحن نريد القصاص منك والخلاص منك . هو تنظيم يواجه جيش لبنان في معركة دخلت أسبوعها الثاني .ورغم أنها ما زالت في البداية ظهر الحكيم العسكري اللبناني حسن نصر الله .وأكد أن داعش قد هزم في رأس بعلبك .وأن الهدنة معه أصبحت موجودة .وقال الأمين العام لحزب الله لمن إستمع له عن تفاصيل الهدنة بين جيش لبنان وتنظيم داعش.
المتحدث بإسم الحزب نصر الله والمستمع بإسم الحزب أنصار الله ومعهم الجمهور العربي والشعب العربي سوياً . والحكاية بطلها داعش الذي قال عنه نصر الله أنه هزم وسمح لحزب الله بعرض شروطه ( لم نكن نحن ولا الجيش اللبناني في وارد وقف إطلاق النار، إلى أن وجد داعش نفسه في المربع الأخير، وعندما طرح داعش أمر التفاوض عرضنا شروطنا ) وهذا معناه أن حزب الله ومرة أخرى جنباً إلى جنب مع داعش إذا سلم التنظيم وإستسلم وعرف أن عدوه يجب أن يكون بعيداً عن حلفاء حزب شعاره في مثل هذه الحالات (وإلا)
ورغم أن كل شيء في تاريخ داعش يؤكد أنه يقاتل حتى الإنتحاري الأخير. أرخ نصر الله كما يريد وكما تقول الأدلة التي يمتلكها قائلاً (ما جرى بالمعنى العسكري والسياسي في الجرود هو فعلاً إستسلام من داعش )
وكانت القائمة التي ناضل من أجلها حزب الله وقبل الهدنة وإستغل الفرصة وقدم شروطه إلى داعش … طويلة وتقرأ كما يلي ( كشف مصير العسكريين وتسليم أجساد كل المقاتلين القتلى . الذين لقوا مصرعهم على الجبهة .وإطلاق سراح المطرانين المختطفين والإعلامي سمير كساب.)
وفي المقابل قال داعش مرحباً لما يطلبه الحزب . ولكن لا ليس لدى داعش إلا قائمة تقرأ كما يلي( المطرانين المخطوفين وكساب ليسوا لدى التنظيم، فيما أجاب أن لديه الأسير أحمد معتوق و3 أجساد لمقاومين في القلمون.)
ويريد نصر الله أن يصل بأنصاره إلى أخر تطورات المرحلة الحالية بينه وبين داعش . فطمئنهم مؤكداً أنه يضع بالحسبان أن المنتصر يشترط والمهزوم ينفذ . وكان شرط الحزب هو أن يكون البند الأول من هذه الشروط هو معرفة مصير جنود لبنان المفقودين في معركة رأس بعلبك وقاع جرود أو لا يكون هناك تفاوض أصلاً.
أما النهاية فيبدو أنها كانت سعيدة وقد أعلن الأمين العام للحزب أن الأهداف المسطرة والمرجوة من عملية فجر جرود قد تم تحقيقها 100 % وقال أن عدد قتلى حزبه بلغ 11 فرداً وفقد الجيش السوري سبعة من عناصره .

وأشار نصر الله إلى ما تم تحقيقه واصفاً إياه بالتطهير والتحرير الكامل الشامل للحدود العربية السورية اللبنانية
وكانت هناك عملية هجرة لصالح داعش كان عدد الأفراد المشاركين فيها بحكم الإتفاق الذي تم هو 670 شخصاً. منهم 331 مدنيا و26 جريحا و308 مسلحين بالسلاح الفردي.
ولآنه شرع في البحث عن رفاقه في الجهاد والقتال ذوداً عن الوطن قرر أن يشرح خطوته لآنصاره سياسياً . وبلغة يفهمونها قال لهم عن ما يدور في رأسه ( الكل متفق أنه لو حررنا الأرض اللبنانية والسورية من دون كشف مصير العسكريين كان سيصبح النصر منقوصا )
وكانت حياة المفقودين تهم قيادة الحزب فقررت عدم مواصلة القتال فربما لا تحسم المعركة إلا والجيش اللبناني قد إستعاد مفقوديه . وقال الأمين العام للحزب أن خيار ترجمة هدنة (ولو ذهبنا إلى خيار الحسم كان من الممكن أن يقتل من يعرف مكان الجنود والكثير من المدنيين(.
ويريد نصر الله أن تكون المعركة حركة في الإنتقال من رأس بعلبك وقاع جرود إلى مبنى البرلمان اللبناني .وهذا كي يتم البحث عن من ترك الجنود اللبنانين المفقودين لدى داعش .
وأخيراً قال نصر الله أن الجيش كان يستطيع إستعادة جنوده ولكن القرار السياسي الخانع تركهم في قبضة تنظيم الدولة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com