مشروع «وادي التكنولوجيا»أول منطقة متخصصة فى الصناعات عالية التقنية تبدأ على أرض الواقع ..

كتب-محمدحمدى
تعد منطقة وادي التكنولوجيا من المناطق المهمة التي ستشارك في محور تنمية قناة السويس، والتي تقع شرق مدينة الإسماعيلية على بعد 10 كم من معدية نمرة 6 والمقصود منه الارتباط بتجمعات عمرانية قائمة “الإسماعيلية – القنطرة شرق – غرب”، والارتباط والتكامل مع المشروعات القومية العملاقة والمدن الصناعية “شرق التفريعة – شمال غرب خليج السويس – مدينة العاشر من رمضان – مدينة بدر”، والارتباط بمناطق الإستصلاح على ترعة الشيخ زايد وترعة الشيخ جابر.
وتمثل المنطقة الأمل لسكان مدن القناة، وقد خصصت الحكومة عام 1994 نحو 16500 فدان لإقامة المشروع ليكون نواة لوادي للصناعات عالية التقنية والتكنولوجيا، وكان من المفترض أن يتم الانتهاء من المرحلة الأولى من المشروع في عام 1999، ولكن توقف المشروع بسبب عدد من المشكلات والعراقيل الخاصة بالاستثمار في المنطقة.
وكان الرئيس عبدالفتاح السيسي أولى اهتمامًا بمشروع تنمية سيناء، بعدما أصدر قرارًا بشأن اعتبار منطقة قناة السويس منطقة اقتصادية ذات طابع خاص، والتصديق بالموافقة على ضم مشروع وادي التكنولوجيا ضمن المشروع القومي لتنمية محور قناة السويس ليعود المشروع إلى النور.
وقالت المهندسة نعيمة محب – مدير عام وادي التكنولوجيا – إن المشروع يتم على عدة مراحل، المرحلة الأولى منه تتم على مساحة 3030 فدانًا منها مرحلة عاجلة وتبلغ مساحتها 215 فدانًا مقسمة لعدد من المشروعات الصناعية بجانب ظهير سكني للعاملين في المشروع، والمشروع الآن في مرحلة التجهيز وجار الانتهاء من توصيل المرافق الخاصة به، من شبكة طرق ومحطة معالجة للصرف الصحي وشبكة مياه وشبكة اتصالات.
وأضافت مدير عام المشروع أنه يضم عدد 100 منزل ريفي ويقع على مساحة 200 فدان تم تخصيصها لإنشاء هذا التجمع، لتكون نواة لقرية نموذجية كاملة المرافق والخدمات الأساسية ضمن قرى الظهير الصحراوي، والتي سيتم تخصيصها لشباب الخريجين ممن يعملون بالمشروعات التي سوف يتم إنشاؤها بمنطقة وادي التكنولوجيا.
وأشارت إلى أن مشروع مجموعة أنفاق الإسماعيلية سيخدم المشروع بشكل كبير، من خلال سهولة التواصل في الحركة بين منطقة شرق القناة والغرب، مما سيؤدي إلى نجاح المشروع لسهولة توصيل البضائع والأفراد والربط بين الإسماعيلية وشبه جزيرة سيناء.
كما تفقد الدكتور أحمد درويش، رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس في وقت سابق ، ووفد من الهيئة، رفقة اللواء يس طاهر، محافظ الإسماعيلية، مشروع وادي التكنولوجيا شرق قناة السويس.
قال درويش، إن الهيئة تلقت ثلاثة طلبات لإقامة مشروعات للصناعات التكنولوجية والطاقة الشمسية يكن توفيرها بمنطقة وادى التكنولوجيا، مضيفًا أن الهيئة تلقت اقتراحًا من الجهة المخططة للمشروعات، بنقل منطقة الصناعات التكنولوجية إلى غرب قناة السويس، قرب النطاق السكني.
كما أنه يتم التفاوض حاليا على قرابة 12 مشروعا في وادي التكنولوجيا بمنطقة الإسماعيلية بغرب القنطرة معظمها في إنشاء مكونات لمحطات الطاقة الشمسية .

شاهد أيضاً

أوكرانيا بين ربما وبالبتأكيد ﴿ الشكاكون الغربيون هم أكثر العقول إمتيازا بالشك﴾

مقالة لزهر دخان ربما تبقی المسافة بين الفكر الذي أكتب به والفكر الذي يقرأ به …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *