هلوسة ( التيه )

بقلم محمد الصوالحه

لا زالت يدي على سطح الاوراق تائهة تبحث عن اصابعها لتختم القصيدة وروحي العطشى متعلقة بثدي الغيم والغيم اعلن جفاف الضرع وانا كما الشمس اذا حل الشتاء تلفعت بليلي لذت بصمتي ورحلت.

شاهد أيضاً

أوكرانيا بين ربما وبالبتأكيد ﴿ الشكاكون الغربيون هم أكثر العقول إمتيازا بالشك﴾

مقالة لزهر دخان ربما تبقی المسافة بين الفكر الذي أكتب به والفكر الذي يقرأ به …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *