احباط تهريب كمية كبيرة من الاجهزة الاسلكية طويلة المدى واجهزة التسجيل للبلاد داخل حاوية قادمة من الصين الى ميناء الادبية

محمد الغزاوى

نجح ضباط البحث الجنائى بالادارة العامة لتأمين محور قناة السويس بمحافظة السويس برئاسة العميد محمد القفاص من احباط تهريب كمية كبيرة من الاجهزة اللاسلكية طويلة المدى و اجهزة التسجيل عالية التقنية داخل حاوية قادمة للبلاد بمياء الادبية
كانت معلومات وردت الى اللواء هشام درويش مدير مباحث قطاع تامين المحور بوزارة الداخلية تفيد اعتزام احدى الشركات تمريرر كمية كبيرة من الاجهزة اللاسلكية الى البلاد داخل جحاوية اكسوار قادمة من الصين الى احد الموانى المصرية
وبالعرض على اللواء عاطف غراب مساعد الوزير مدير الادارة العامة لتأمين محور قناة السويس امر بسرعة تشكيل فريق بحث تحت اشراف العميد عبد العزيز كمال رئيس مباحث القطاع ومعاونة رؤساء المباحث وضباط المحور بالمحافظات المختلفة
وبتكثيف التحرى و البحث اكدت معلومات العميد محمد القفاص الاشتباه فى حاوية اكسسوار حريمى قادمة من الصين لحساب شركة الرضوة للاستيراد و التصدير ومقرها الخانكة الحمراء القليوبية
وافادت التحريات ان تاكيدات التحرى تدل على ان الاصناف المحظورة داخل الحاوية رقم efsu7359233 وحررت لها الشهادة الجمركية رقم 2217 وارد نهائى ميناء الادبية فتحرر الاخبارية السرية رقم 2 لمباحث الميناء بالادبية
وبتشكيل لجنة جمركية امنية تم فتح الحاوية ليتبين احتوائها على كميات كبيرة من الاجهزة الاسلكية ماركة ” ولتون العالمية ” وعدد كبيرة من اجهزة التسجيل عالية التقنية فتم التحفظ على المضوبطات و المستخلص الذى اقر بصحة الواقعة
وتحرر المحضربالواقعة لمخالفة الشركة الامر العسكرى رقم 3 لسنة 98 و المادة 44 من قانون الاتصالات رقم 10 لسنة 2003 و قرار وزير الدفاع رقم 64 لسنة 2003
وبعرض المتهم على النيابة طلبت سرعة التحرى عن المستخلص و الشركة ومالكها و التعرف على انتمائهم للجماعة المحظورة او العمل لحساب اعضائها والعرض الفورى على النيابة
يذكر ان مباحث السويس احبطت منذ عدة ايام بميناء السويس اجهزة مشابهة و اجهزة انترنت فائق السرعة و ملابس عسكرية داخل حاوية مماثلة

شاهد أيضاً

الادارة العامه لمكافحه المخدرات وبالاشترك مع مباحث مركز الفيوم ضبط “ملكة” الاستركس في مساكن دمو الشهيره ب “ام مجدي”

كتب محمود ابو سمرة بناء على توجيهات وتعليمات اللواء ثروت المحلاوي مساعد وزير الداخلية لامن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *